اذاعة وتلفزيون

رواية المعزوز بالقائمة القصيرة لـ”البوكر”

تأهلت رواية الكاتب المغربي محمد المعزوز «بأي ذنب رحلت؟» إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة ب»البوكر» والتي تم الإعلان، أول أمس (الثلاثاء)، عن اللائحة النهائية للأعمال المرشحة.
وضمت القائمة النهائية ل»بوكر» مجموعة من الروايات تنتمي إلى بلدان عربية مختلفة منها رواية «بريد الليل» للبنانية هدى بركات و»شمس بيضاء باردة» للأردنية كفى الزعبي و»صيف مع العدو» للسورية شهلا العجيلي، إضافة إلى رواية «الوصايا» للمصري عادل عصمت ثم رواية «النبيذة» للعراقية إنعام كجه جي.
رواية المعزوز الباحث الأنثربولوجي الصادرة عن المركز الثقافي للكتاب، هي العمل الروائي الثاني له بعد رواية «رفيف الفصول» الصادرة في 2008، إذ تعيد الرواية الاعتبار إلى قضايا الإنسان العربي، من خلال محاولة حسمها فلسفياً وإرجاعها إلى ثنائية فلسفية أصيلة، هي ثنائية الماهية والوجود؛ حيث الإنسان سواء كان مثقفاً أم سياسياً أم مواطناً، يتأرجح بين الأمل والموت، بين التوحش السياسي والقيم الإنسانية، في مواجهة يومية مع الواقع.
وتأهلت رواية «بأي ذنب رحلت؟» قبل ذلك إلى القائمة الطويلة للجائزة، التي أعلن عنها قبل بضعة أسابيع، إلى جانب رواية مغربية أخرى هي «شرق المتوسط» للكاتب مبارك ربيع، لتتأهل رواية معزوز بمفردها في المرحلة النهائية.
وجاء الإعلان عن القائمة القصيرة من مدينة القدس في إطار التقليد السنوي الذي اعتمدته الجائزة العالمية للرواية العربية، باختيار مركز يعبر عن المشهد الثقافي العربي كل عام، في وقت تخطط فيه الجائزة لعقد سلسلة من الفعاليات الثقافية في مدينتي رام الله وبيت لحم بالضفة الغربية، احتفاء بالإبداع الفلسطيني، بالنظر إلى وصول عدد من الكتاب الفلسطينيين إلى القائمتين الطويلة والقصيرة في الدورات السابقة، وأبرزهم الروائيان إبراهيم نصرالله، وربعي المدهون، الفائزان بالجائزة في 2017 و2018 على التوالي.
وتعد المرة الأولى التي تصل فيها إلى القائمة القصيرة أربع كاتبات، بينما وصلت كاتبتان إليها في 2011 و2015 و2018.
وتحّدد يوم 23 أبريل المقبل للإعلان عن اسم الرواية الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية في احتفال سيقام في أبو ظبي عشّية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب.
يشار إلى أن رواية «حرب الكلب الثانية» لإبراهيم نصر الله حصلت على الجائزة العالمية للرواية العربية العام الماضي.
ع . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق