fbpx
الأولى

حديث الصباح: بصدد الهوية الوطنية والكرامة المغربية

التصورات السائدة للهوية بالمغرب لا تزال محملة بميراث القبلية وما قبل الوطنية

في فجر الاستقلال، صارت البيضاء وجهة يقصدها المغاربة من كل الجهات بحثا عن موارد الرزق. وصارت بذلك تجمعا كبيرا للمهاجرين. ينزل بها أحدهم ضيفا على قريب له ريثما يستقر، ثم يلتحق به من «البلاد» آخرون، وهكذا صارت ملتقى للمغاربة من كل الأنحاء. في الستينات كان سكان البيضاء يتطارحون بينهم هذا السؤال للتواصل والتعارف: «منين أنت في لخوت؟». فكان الجواب بالانتساب إلى القبيلة التي جيء منها إذا كانت


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى