fbpx
الرياضة

يوسفية برشيد يقسو على آسفي

الصديقي اعتبر الفوز مستحقا والدميعي قال إن طرد لعشير نقطة التحول
تفوق يوسفية برشيد على مضيفه أولمبيك آسفي، بثلاثة أهداف لصفر، في المباراة التي جمعت بينهما مساء أول أمس (السبت)، بملعب المسيرة الخضراء، لحساب الدورة الأخيرة في مرحلة الذهاب.
وأحرز أهداف الضيوف محمد الفقيه في الدقيقتين 48 و62 من ضربة جزاء، ومامادو ديمبلي في الدقيقة 84.
وجرت المباراة في غياب الجمهور، تنفيذا لقرار لجنة التأديب بالجامعة، بعد أحداث ملعب مراكش، وقادها الحكم هشام التيازي من عصبة الجنوب، الذي أشهر البطاقة الحمراء في وجه المدافع محسن لعشير.
وقال سعيد الصديقي، مدرب يوسفية برشيد، «كان يتحتم علينا اللعب من أجل الفوز، لتعويض النقاط التي ضاعت منا في المباراة السابقة أمام شباب الحسيمة. فريقنا لم يلعب منذ حوالي عشرة أيام، واستفدنا من عودة عدد من اللاعبين المصابين».
وتابع الصديقي «يمكن القول إننا وجدنا تشكيلة مثالية، وتلعب وفق النسق المطلوب أفضل من المباريات السابقة. استعدنا المهاجم مامادو ديمبلي وأشركنا محمد الفقيه وعتيق شهاب بتجربتهما الكبيرة، وأمين الصبار، ونرحب بهم جميعا في يوسفية برشيد».
وأضاف «نستحق الفوز، ولا أنقص من كفاءة المدرب هشام الدميعي الذي قام بعمل كبير. هذه هي كرة القدم والفرق الكبيرة تخسر أحيانا بحصص عريضة.
أطلب من الجمهور أن لا يكرر مثل تلك الأخطاء، لأنني متأكد لو كان الجمهور حاضرا لشاهدنا مباراة بمستوى أفضل».
من جهته، قال هشام الدميعي، مدرب أولمبيك آسفي، «أود في البداية تهنئة يوسفية برشيد على الفوز، وأعتقد أن الانتصار مستحق. في الشوط الأول سجل تكافؤ بين الفريقين، وضاعت العديد من الفرص للطرفين. كنا في المستوى خلال النصف الأول من المباراة، وللأسف دخلنا بشكل سيء في الجولة الثانية وغاب عنا التركيز».
وأضاف «تلقينا هدفا جميلا من المنافس، سقطنا في الأخطاء نفسها التي وقعت في مباريات سابقة. بمجرد تلقي هدف اندفعنا بتلقائية صوب الهجوم، وبسذاجة كبيرة. نقطة التحول هي طرد المدافع محسن لعشير وضربة الجزاء. في هذه الظروف كان صعبا العودة في المباراة».
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى