أســــــرة

صديقات الزوجة يعكرن صفو حياتها

يعد تدخل صديقات الزوجة في حياتها وإبداء آراء ونصائح بشأن شريك حياتها مشكلة كبيرة، لأنه يفتح مجالا لاندلاع مزيد من الأزمات، التي تتفاقم لتصل إلى مرحلة الطلاق.

ويقول الخبراء في العلاقات الزوجية إنه قد تحدث بعض الخلافات الزوجية بين الشريكين في أي وقت ولأي سبب وهو أمر طبيعي في حياتهما، لكن يبقى المهم هو القدرة على التصرف في مثل هذه المواقف والتفاهم من أجل تخطي الأزمات.

ويؤكد الخبراء في العلاقات الزوجية أن عمل الزوجة بنصائح صديقاتها في بعض الأحيان يكون وراء مشاكل بينها وبين شريك حياتها ويعكر صفو حياتها الزوجية، إذ غالبا ما يلعبن دورا كبيرا في حدوث فجوة بينهما وقد يكن سببا في هدم العلاقة، وذلك بحدوث الطلاق.

وفي هذا الصدد، فإنه في بعض الحالات تقدم صديقات الزوجة نصائح معينة لها، والتي تعتبر من وجهة نظرهن صالحة ونافعة، لكنها ليست كذلك، إذ تكون خطوات تؤدي إلى هدم العلاقة الزوجية. ومن بين النصائح التي ينبغي على الزوجة العمل بها أثناء تقديم صديقاتها لها مجموعة من التوجيهات هي أن تميز بين ما تراه في صالحها وما تكتشف أن فيه تحريضا لها على زوجها ومن شأنها أن تسبب المزيد من المشاكل.

وينصح الخبراء في العلاقات الزوجية أنه لابد من لفت انتباه الزوجة إلى أمر مهم وضروري وهو أن للحياة رفقة شريكها خصوصية كبيرة، وبالتالي ينبغي أن تحتفظ بتفاصيلها وأسرارها سواء كانت صغيرة أو كبيرة ولا تبوح بها لصديقاتها، الأمر نفسه الذي ينبغي أن يقوم به الزوج.

وإذا أراد الزوج حياة زوجية سعيدة وألا يكون هناك تأثير لصديقات شريكة حياته عليها، يقول خبراء العلاقات الزوجية، فعليه أن يكون الملجأ الوحيد إليها ويجب ألا يتعامل معها بالقسوة وألا يهملها حتى تلجأ للغير للبوح بما تعانيه بحثا عن الدعم أثناء حديثها عن مشاكلها اليومية.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق