الرياضة

4 ملايير نزاعات الرجاء

النادي قلصها وحقق فائضا في أربعة أشهر الأخيرة ويرفض الحوار مع فاخر
كشف المكتب المسير للرجاء الرياضي في ندوة صحافية صباح أمس (الأربعاء)، أن نزاعات الفريق تتجاوز أربعة ملايير سنتيم و600 مليون.
وتضمنت الندوة عرضا شاملا حول وضعية الفريق الحالية، ألقاه الرئيس جواد الزيات، وآخر تقنيا لفتحي جمال، المدير الرياضي، وعرضا قانونيا ألقاه أنيس محفوظ الكاتب العام.
وانصب اهتمام الحضور على العرض القانوني والمالي الذي تضمن أرقاما صادمة بخصوص مديونية الرجاء، رغم الفائض في أربعة أشهر الأخيرة، المحدد في 4 ملايين درهم.
وكشف العرض القانوني أن نزاعات الرجاء تتجاوز أربعة ملايير سنتيم و600 مليون، جزء منها حسم فيه الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، وحددت تواريخ أدائه، كما هو الحال بالنسبة للنيجيري كريستيان أوساغونا، قبل الشروع في خصم النقاط.
ومن بين النزاعات التي تطرق إليها عرض أنيس محفوظ، الكاتب العام، قضية امحمد فاخر، المدرب السابق للرجاء، الذي يطالب بحوالي 700 مليون سنتيم، في إطار الحوار الذي فتحته المحكمة الرياضية الدولية “الطاس”، إلا أن المكتب المسير فضل انتظار القرار النهائي للمحكمة الرياضية، خلال الأسابيع القليلة المقبلة.
وأفاد الكاتب العام أن الرجاء ينتظر ما ستسفر عنه التحقيقات في قضية تصريحات يوسف القديوي، قبل الدخول طرفا في الموضوع، والمطالبة بتقليص ديونه لجبر الضرر، بناء على ما جاء في الشريط الصوتي المسرب، حينما أكد أنه كان يتهاون في الدفاع عن قميص الرجاء.
وبخصوص موعد افتتاح ملعب محمد الخامس، أفاد الزيات أنه على اتصال دائم بالشركة المكلفة بالترميم، ويحاول الضغط لإنهاء الأشغال نهاية فبراير، ليكون الملعب جاهزا في بداية مارس على أبعد تقدير.
وعن التجاوزات التي ظهرت أخيرا في المجموعة كتوقيف بدر بانون وخلاف زكرياء حدراف مع أنس الزنيتي)، أفاد الرئيس أن الرجاء يأخذ الموضوع بجدية، وتعاقد مع معد ذهني، وعقد اجتماعا مع اللاعبين، لتنبيههم لخطورة الأمر، رغم أنه يدرك أن ما يحدث وليد ضغط المباريات.
نور الدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق