الرياضة

إدانة جديدة للمنظمين في أحداث مراكش

«صونارجيس» تتبرأ من الأحداث والأمن يرفض فتح الحارثي
تبرأت شركة “صونارجيس» المكلفة بتسيير ملعب مراكش من أحداث الفوضى والشغب في مباراة الكوكب المراكشي وأولمبيك آسفي الأحد قبل الماضي.
وأصدرت الشركة بلاغا أكدت فيه أن مسؤوليتها منحصرة في”تدبير الملاعب»، كما يدل على ذلك اسمها، وأنها “مسؤولة عن البنيات التحتية ومختلف التجهيزات التقنية، وعن ضمان السير العادي للبوابات في مداخل الملعب».
وأضافت الشركة أنه في يوم المباراة حضر عدد من المتدخلين، كما عقد اجتماع تنسيقي ثلاثة أيام قبل المباراة، بحضور السلطات المحلية والأمنية، وإدارة الملعب، ومسيري الفريقين، وتم خلاله الاتفاق على الخطة الأمنية وتوقيت فتح الأبواب وعدد المشجعين المرتقب حضورهم».
وكانت “الصباح” سباقة إلى الإشارة إلى وجود أخطاء تنظيمية كبيرة تسببت في الأحداث، ومنها فتح شباك واحد، واعتقال “كابو» جمهور آسفي، والسماح بإدخال لافتات استفزازية وشهب اصطناعية، وعدم الأخذ بعين الاعتبار حساسية العلاقة بين المشجعين، وغياب التنسيق بين الأمن والدرك، وفشل الخطة الأمنية.
وعلى صعيد آخر، رفضت السلطات الأمنية بمراكش طلبا جديدا بالترخيص للكوكب المراكشي بإجراء مبارياته في ملعب الحارثي، بدعوى أن موقعه لا يسمح بذلك. وكلف إصلاح الملعب خمسة ملايير سنتيم.
ع.م

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق