اذاعة وتلفزيون

المعهد الفرنسي يحتفي بالمرأة

أدباء وناشرون في ضيافة فرع اتحاد المغرب بالجديدة

نظم المعهد الفرنسي بالبيضاء، الجمعة الماضي، ندوة صحافية للإعلان عن برنامجه الثقافي الحافل للسنة الجديدة، الممتد من يناير الجاري إلى غاية 31 مارس المقبل، في شكل “أجندة ثقافية” بعنوان “حصة المرأة”، يسعى المعهد من خلالها إلى تسليط الضوء على الدور المهم للنساء في بلورة مستقبل واعد، والتنديد بأهمية تحقيق المساواة بين الجنسين.
وصرح مارتان شينو، مدير المعهد الثقافي الفرنسي بالبيضاء، “أن مختلف البرامج التي سيتم الإعلان عنها، ستعنى بموضوع المرأة داخل المجتمع المغربي، الذي يعتبر إشكالية ذات راهنية قصوى في الظرفية الحالية، كما ستخصص لها حصة وفيرة من الأنشطة الفنية والإبداعية، كعرض الأفلام السينمائية والمسرحيات، وتنظيم المعارض الفوتوغرافية، مع استضافة مختلف الفنانين، وما إلى ذلك”.
وسيعرف الموسم الحالي، تنظيم العديد من الأنشطة الثقافية أيضا، أبرزها المناظرات، بشراكة مع بعض المؤسسات، وبحضور مختلف الكاتبات والأديبات، إلى جانب المحاضرات الأدبية، ومعارض الرسم التشكيلي،التي يهدف المعهد من خلالها، إلى “إحداث ثورة ثقافية حقيقية تروم زيادة حضور المرأة في وسائل الإعلام، والاعتراف بمكانتها ومساهمتها في بناء المجتمع، باعتبارها نصف الإنسانية”.
وأكد المنظمون، خلال اللقاء الصحافي، الوظيفة التكميلية للأنشطة الثقافية، التي تواكب دروس اللغة الفرنسية المقدمة، والتي تعرف إقبالا متزايدا، كما هو الحال بالنسبة إلى الموسم الثقافي لـ 2018، الذي سجل ارتفاعا للحضور بنسبة 10 في المائة، من الزوار والمشاركين، مقارنة بـ 2017، ما دفعهم إلى “إعداد برنامج حافل وجديد، يجسد أجندة ذات مسؤولية بيئية بالدرجة الأولى، ويركز على منح المرأة مكانتها الشرعية، للمساهمة في بناء عالم الغد”.
وفي السياق ذاته، أعلن المعهد الفرنسي عن افتتاح نشاط تربوي جديد، بتخصيص حصة من دروس اللغة الفرنسية، التي يسهر على تطويرها، للأطفال الصغار ابتداء من سنتين، في إطار البرامج التطويرية، التي يسعى من خلالها إلى الحفاظ على مكانته، باعتباره “واحدا من أكبر مراكز اللغات في العالم، التي تقدم أزيد من 20 ألف درس في السنة”.
يسرى عويفي (صحافية متدربة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق