حوادث

أم تخنق رضيعتها بمكناس

اهتز زوال أول أمس (الأحد) حي القصبة بمدينة مكناس، على وقع خنق “أم” في العشرينات من العمر رضيعتها (8 أشهر) حتى الموت، بعيدا عن أعين أفراد أسرتها، بعد أن وضعت وسادة على وجهها لكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة أمام عينيها، في ظروف غامضة, وفق مصادر مطلعة.

وفور إشعارهم بالواقعة من قبل أحد الجيران، حضر الى مسرح الجريمة، ممثلو السلطات المحلية والأمنية والوقاية المدنية لمعاينة الحادث. وتبين من خلال التحريات التي باشرتها العناصر الأمنية المداومة بأمر من النيابة العامة المختصة مع الفاعلة بعد توقيفها، أنها تعاني اضطرابات نفسية تجهل أسبابها، ما استدعى عرضها على طبيب مختص في الأمراض النفسية، بهدف الكشف عن حقيقة وضعيتها النفسية، ونقلت جثة الطفلة الى مستودع حفظ الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس.

يذكر أن ظاهرة قتل الرضع أو الرمي بهم أحياء أو أمواتا بمدينة مكناس ونواحيها، عرفت انتشارا متزايدا، إذ غالبا ما تتم تصفية الرضع في الأشهر الأولى بعد الولادة لسبب من الأسباب، أو التخلص منهم برميهم في القمامات أو بمحاذاة الطريق أو تركهم في المستشفى مباشرة بعد الوضع، من قبل أمهات عازبات، نتيجة العلاقات غير الشرعية، أو تعرض الفتاة للاغتصاب، أو تنكر الشريك لوعوده بالزواج.

حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق