أســــــرة

التهاب الحلق … فوائد القرفة

يعتبر التهاب الحلق من الأعراض المزعجة، والواسعة الانتشار، خاصة في فصل الشتاء، وقد يتسبب في عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بشكل طبيعي، ويختار البعض التخلص منه عن طريق استعمال مجموعة من الأعشاب، التي أثبتت عدة دراسات فعاليتها، لكن ذلك لا يعني عدم اللجوء إلى الطبيب، من أجل تشخيص دقيق واتباع وصفة طبية.

وتعتبر القرفة من الأعشاب التي تستخدم في علاج التهاب الحلق المصاحب للبرد والزكام، والتي يمكن إضافتها إلى العسل أو أي مشروب آخر بشكل يومي، لتساعد على التخلص من الآلام الناتجة عنه.

ولا يقل الكركم أهمية عن القرفة فهو من الأعشاب الطبيعية متعددة الفوائد، لما له من خصائص مضادة للبكتيريا وللالتهابات، ويستخدم أيضا في علاج التهاب الحلق عن طريق وضعه في ماء دافئ أو حليب.

ويمكن أيضا استعمال الكركم من أجل الغرغرة به بإضافة نصف ملعقة منه إلى كأس من الماء الدافئ من أجل التخلص من الشعور بالتهاب الحلق.

وأكدت العديد من الدراسات فوائد الحلبة، التي تحتوي على مواد تساعد على تخفيف الألم والالتهابات، والتي تعد من أشهر العلاجات في التهاب الحلق، الذي يسبب ضعف القدرة على الكلام ويؤدي إلى تغيير الصوت.

ويعد النعناع من أفضل الأعشاب المهدئة للآلام والالتهابات في الكثير من الحالات، ومن أشهرها حالات آلام المعدة والأمعاء، ولكنه أيضا علاج فعال في حالة التهاب الحلق، بإضافة العسل إلى مشروبه.

ويستعمل أيضا البابونج أو “الكاموميل” لعلاج التهاب وآلام الحلق، إذ أكدت عدة دراسات أن له عدة خصائص مضادة للعدوى والبكتيريا، كما كان يستعمل لأغراض طبية منذ العصور الوسطى.

وإلى جانب المواد والأعشاب الطبيعية سالف ذكرها المستعملة في علاج التهاب الحلق، فإن الزنجبيل يستعمل أيضا للغرض ذاته لاحتوائه على مواد مضادة للبكتيريا وللالتهابات، كما يعد من أفضل المشروبات خلال فصل الشتاء.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق