مجتمع

300 مليون لمحاربة تشغيل الأطفال

خصصت وزارة الشغل والإدماج المهني منحة بقيمة 300 مليون سنتيم، استفادت منها 13 جمعية تعمل في مجال محاربة تشغيل الأطفال وحماية المرأة العاملة في الشغل.

وأوضح محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، أخيرا، لمناسبة توقيع اتفاقيات الشراكة أن منحة الوزارة تندرج في إطار برنامج يهدف إلى تسريع وتيرة القضاء على ظاهرة تشغيل الأطفال ومحاربة التمييز الذي تعانيه المرأة في عالم الشغل وتكثيف مشاركتها في الحياة العملية، مع الأخذ بعين الاعتبار البعد المجالي والقطاعي في العديد من السياسات العمومية والبرامج ومخططات العمل، سواء التي تم تنفيذها أو التي في طور الإنجاز”.

ونبه في السياق ذاته إلى أن معالجة الإشكاليات المرتبطة بتشغيل الأطفال بالمغرب، وما يتعرضون له من أشكال الاستغلال الاقتصادي، وما يحدق بهم من مخاطر تهدد نموهم الجسدي والنفسي، تحتم ضرورة حشد المزيد من الطاقات لمواجهة هذه الظاهرة التي أصبحت من معيقات التنمية وتمس سمعة المملكة، وتكفل انتشال الأطفال أقل من 15 سنة من كل أشكال العمل، في أفق إدماجهم في المنظومة التربوية وفي مؤسسات التكوين المهني التي تتناسب مع وضعيتهم ومؤهلاتهم، بالموازاة مع تفادي تشغيل الأطفال المتراوحة أعمارهم بين 15 و18 سنة في الأشغال الخطيرة التي تفوق طاقتهم أو تضر بصحتهم وتعرقل نموهم الطبيعي، وسحب الطفلات القاصرات من العمل المنزلي، والعمل على إيجاد البدائل لهن، موازاة مع دخول القانون الخاص بالعمال المنزليين حيز التنفيذ.

وبخصوص حماية حقوق المرأة في العمل والمساواة المهنية، اعتبر الوزير أن العمل في اتجاه رفع الحيف عن المرأة وحمايتها من كل أشكال التمييز، يستدعي ترسيخ ثقافة المساواة بين الرجل والمرأة في العمل في كافة القطاعات الإنتاجية،

هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق