حوادث

أسرة العدالة بسطات تكرس ثقافة الاعتراف

كرمت قضاة أحيلوا على التقاعد أو انتقلوا إلى محاكم أخرى عرفانا بعطاءاتهم

خصصت محكمة الاستئناف بسطات، الأربعاء الماضي، موعدا لتكريم عدد من القضاة، منهم الذين أحيلوا على التقاعد أو تقرر انتقالهم إلى محاكم أخرى ليكملوا مسيرة أداء رسالتهم النبيلة.

وحضر فعاليات حفل التكريم المنظم من قبل أسرة العدل بالدائرة الاستئنافية بسطات، حسن أطلس وحسن جبير عضوا المجلس الأعلى للسلطة القضائية، والرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بسطات والوكيل العام للملك بها ورئيس المحكمة الابتدائية بسطات ووكيل الملك بها وعدد من المسؤولين القضائيين وممثل نقابة هيأة المحامين وممثل المجلس الجهوي للعدول والمفوضون القضائيون وكتاب الضبط، وممثلو وسائل الإعلام .

وقال مصطفى أيت الحلوي، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بسطات، في كلمة له للمناسبة، إن أداء الخدمة القضائية من الناحية الاجتماعية والسيكولوجية لها مكانة في نفسية القاضي، الذي يقضي معظم أوقاته اليومية في العمل، وسط زملائه الذين في غالب الأحيان تتطور علاقته معهم إلى أخوة صادقة أو إلى صداقة متينة.

واعتبر عبد الهادي زحل، الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات، أن مناسبة التكريم، تعد يوما مباركا يتم فيه الالتقاء للاحتفاء بثلة من القضاة والقاضيات، الذين انتقلوا لمواصلة العمل بمحاكم أخرى، أو أحيلوا على التقاعد.

وأضاف زحل في كلمته، أن ثقافة الاعتراف، ترسيخ لسنة حميدة دأبت عليها محكمة الاستئناف من أجل تقديم الشكر والعرفان لقضاة أفنوا زهرة شبابهم في أداء رسالة العدل بهذه الدائرة الإستئنافية، واعترافا بمجهوداتهم وتضحياتهم طيلة سنوات.

وبدوره قال عبد المنعم عبد اللطيف، رئيس المحكمة الابتدائية بسطات، إنه وجد مجموعة نيرة من القاضيات والقضاة لهم من الأخلاق الحميدة والسلوك الحسن المتميز القويم، ما يساعدهم على إظهار كفاءتهم وعطائهم الوفير، مشيرا إلى أنه بفضل مجهوداتهم المتواصلة أصبحت المحكمة الابتدائية بسطات محكمة نموذجية، سواء في مجال تصفية القضايا القديمة، أو تنفيذ الأحكام التي ينطق بها محررة ومطبوعة. وأكد زين العابدين الخليفي، وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسطات، أنه في محكمة الاستئناف والمحاكم التابعة لها، تكرس سنة و تقليد حضاري، يكون فيه الاحتفاء بأهل الفضل، والعرفان بحق السابقين، واجبا لا مناص من تأديته، ونهجا لا بد من مواصلته وترسيخه. ولم يفت ممثل نقيب هيأة المحامين بسطات، إشادته بالسنة الحميدة الجارية بمحاكم سطات، إضافة إلى ممثل هيأة العدول الذي استحسن العلاقة التي تجمع بين هيأة العدول وجهاز القضاء.

ومن جهته، قال مصطفى معزوز، مستشار متقاعد، إنه رغم إحالته على التقاعد إلا أن خط ربط التواصل سيبقى متواصلا، قبل أن يتم تقديم هدايا رمزية لكل من محمد حتيمي ورشيد الديب وعبد الهادي أبو النهر ومصطفى معزوز ونادية الجمالي وربيعة آيت الحاج وحميد حراش، اعترافا بعطاءاتهم.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق