حوادث

حجز مخدرات لدى زائرة لسجن طنجة

ضبط موظفو السجن المحلي “ساتفيلاج” بطنجة، زوال أول أمس (الخميس)، زائرة  متلبسة بمحاولة إدخال كمية من المخدرات إلى ابنها الذي يقضي عقوبة سالبة للحرية بالسجن ذاته، وعثروا عليها مخبأة بعناية داخل جهازها التناسلي.

وأفاد مصدر أمني لـ “الصباح”، أن اكتشاف هذه المحاولة، جاء بعد أن أثار انتباه الحراس المكلفين بالتفتيش والمراقبة ارتباك امرأة ستينية تتوفر على بطاقة قانونية لزيارة ابنها، فقامت إحدى الموظفات بإخضاعها لعملية تفتيش وتلمس جسدي، قبل أن تعمل على تجريدها من ملابسها الداخلية، لتعثر على قطعة حشيش يصل وزنها حوالي 50 غراما من مادة “الشيرا”، ووجدتها الموظفة مغلفة بمادة البلاسيك داخل فرج المعنية.

وحجز الموظفون المواد المحظورة التي ضبطت مع المشتبه فيها (ص.ح)، وهي من مواليد 1957 بالعرائش، وبادروا إلى إبلاغ مدير المؤسسة السجنية، الذي ربط الاتصال بوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة، ليلتحق بالسجن عنصران من الشرطة القضائية، اللذان اعتقلا المتهمة واقتاداها إلى مقر الأمن لاستكمال التحقيق معها في الموضوع.

وأضاف المصدر ذاته، أن المتهمة اعترفت بالمنسوب إليها في محضر قانوني، وشرحت، وهي محرجة من طبيعة الفعل الذي ارتكبته، كيفية إخفاء المخدرات في فرجها لتسليمها إلى ابنها بمناسبة يوم الزيارة، مؤكدة أنها لجأت لهذه الحيلة لأول مرة بعد كثرة إلحاح ابنها المحكوم بثماني سنوات سجنا بتهمة الضرب والجرح واستعمال السلاح الأبيض ومحاولة السرقة، ليتم وضع الأم رهن تدابير الحراسة النظرية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، إلى حين إنجاز المحاضر القانونية وإحالتها على العدالة لاتخاذ المتعين في حقها.

المختار الرمشي (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق