fbpx
حوادث

إدانة مسؤول أمني متهم بالتخابر

جنايات فاس برأت أحد المتابعين وأدانت 4 آخرين ورفعت تعويض إدارة الجمارك إلى 3 ملايير

راجعت غرفة الجنايات الاستئنافية لجرائم الأموال بفاس، الأربعاء الماضي الحكم الابتدائي في ملف تخابر مسؤول أمني بإدارة مراقبة التراب الوطني بتمارة، مع بارونات مخدرات، مخفضة العقوبات الحبسية المحكوم بها و4 متهمين، رافعة قيمة مطالب إدارة الجمارك ضد اثنين منهم.

وخفضت عقوبة المسؤول الأمني “ج. ك”، المعتقل بسجن بوركايز، من 3 سنوات إلى سنتين حبسا نافذا، لأجل “الارتشاء وإفشاء السر المهني” بعد إعادة تكييف متابعته، وأبقت على الحكم الابتدائي القاضي ببراءته وباقي المتهمين من تهمة “تكوين عصابة إجرامية”.

وأدانت المتهم “ك. أ” ب 3 سنوات حبسا نافذا بعدما أدين ابتدائيا ب 5سنوات، بتهمتي الإرشاء والاتجار في المخدرات مع تبرئة ثالث أفرج عنه منتصف دجنبر، من المشاركة في الاتجار في المخدرات، بعد إدانته ابتدائيا ب 18 شهرا نافذا.

وخفضت المحكمة التي ناقشت ملفهم طيلة 4 ساعات صباح الأربعاء الماضي، عقوبة “ن. د. م” من 18 شهرا إلى سنة واحدة حبسا نافذا للتهمة نفسها، أوشك على إنهائها ومغادرته سجن بوركايز في حالة نجاحه في تسوية وضعيته مع إدارة الجمارك المنتصبة طرفا مدنيا.

وخفضت عقوبة “م. أ”، بارون مخدرات أب طفل اختطف من أمام مدرسة خصوصية بفاس، من قبل 3 شباب أدينوا ب 10 سنوات حبسا نافذا قبل أسبوع من ذلك، (خفضته) بسنتين من 7 إلى 5 سنوات حبسا نافذا لأجل تهمتي “الإرشاء والاتجار في المخدرات وتصديرها”. وفي الدعوى المدنية التابعة، رفعت هيأة الحكم من قيمة الغرامات المحكوم بها لفائدة إدارة الجمارك، في مواجهة “ن. د. م” و”م. أ” اللذين قضت بأدائهما تضامنا مليارا و358 مليون سنتيم، مع عدم قبول الطلبات المقدمة في مواجهة المتهم المبرأ استئنافيا.

وقضى الحكم الابتدائي من قبل قسم جرائم الأموال، بأداء مفتش الشرطة 25 ألف درهم غرامة، مقابل 30 ألفا ل”م. أ” و”ك. أ”، ومليوني سنتيم ل”ن. د. م”، مع تحميلهم الصائر بالتضامن والإجبار في الحد الأدنى، ومصادرة المحجوز لفائدة الخزينة العامة.

وقضت بعدم الاختصاص في الطلبات المدنية ضد مسؤول الأمن، مع أداء باقي المتهمين تضامنا لتعويضات قاربت 3 ملايير سنتيم، رفعت قيمتها في القرار الاستئنافي الذي جاء بعد أسابيع من تعيين ملفهم أمام غرفة الجنايات الاستئنافية بعد استئناف الحكم الابتدائي.

واعتقل مسؤول الأمن بناء على تحريات قامت بها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، في اتهامه بالتخابر مع بارونات كان يدلهم هاتفيا على تواريخ التدخل لإفشال محاولاتهم لتهريب كميات متفاوتة من المخدرات إلى الخارج عبر السواحل المغربية خاصة بالمنطقة الشمالية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى