fbpx
حوادث

رصاص لإيقاف جانحين ببرشيد

اضطرت العناصر الأمنية بالمنطقة الإقليمية لبرشيد ليلة أول أمس (الخميس)، إلى استعمال السلاح الوظيفي لتوقيف جانحين كانا في حالة غير طبيعية، وهاجما مواطنين بأسلحة بيضاء بالحي الحسني.

وكان حي الراحة بعاصمة أولاد حريز مسرحا لإطلاق عيارات نارية، بعدما رفض جانحان الامتثال لأوامر الشرطة، وحاولا الاعتداء على عناصرها وعدد من المارة، باستعمال أسلحة بيضاء، ما دفعها إلى توجيه تحذيرات إليهما، لكنهما واصلا عربدتهما، ليضطر أمني إلى استعمال سلاحه الوظيفي حينما أحس أن حياته معرضة للخطر، رفقة عدد من المواطنين، ما مكن زملاءه من إيقاف جانح بينما لاذ آخر بالفرار، ما استدعى مطاردته بعدد من أزقة وشوارع المدينة قبل اعتقاله.

وجاءت الواقعة سالفة الذكر، بعدما تعرض سائق سيارة أجرة إلى اعتداءات بالسلاح الأبيض، ما أصابه بجروح استدعت نقله الى المستشفى لتلقي العلاج، بينما تعرضت سيارته الى التخريب، بالإضافة الى اعتداء الجانحين على عدد من المواطنين بواسطة ساطور، سيما أنهما كانا في وضعية غير طبيعية.

واقعة الاعتداء بالسلاح الأبيض على سائق سيارة أجرة وإصابته بجروح كانت سببا مباشرا في تأجيج الوضع، ودفعت عددا مهما من سائقي سيارات الأجرة الى اعلان التضامن مع زميلهم المعتدى عليه، ما عجل بتنظيم حملات تمشيطية، قادت الى الوصول الى الجانحين.

وأمر ممثل سلطة الاتهام بوضع الجانحين تحت تدابير الحراسة النظرية، والاستماع الى الضحايا، في انتظار إحالتهما على النيابة العامة المختصة بعد استكمال الاجراءات القانونية.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى