fbpx
الرياضة

إغلاق ملعب القنيطرة شهرا

تضرر عشبه مجددا والشركة المكلفة في قفص الاتهام و»الكاك» في أزمة

قررت الشركة المكلفة بتدبير الملعب البلدي بالقنيطرة إغلاقه شهرا، بعد الضرر، الذي لحق بعشبه الطبيعي للمرة الثانية منذ بداية الموسم الجاري.

وبدت أرضية الملعب سيئة جدا في مباراة النادي القنيطري وشباب بنكرير السبت الماضي، لحساب الدورة 14 من منافسات القسم الثاني، بعد اصفرار عشبه الطبيعي وتعرض أجزاء منه لضرر كبير.
وباتت أرضية الملعب تشكل هاجسا مؤرقا بالنسبة إلى الجامعة ووزارة التجهيز، بسبب تضرر عشبه بشكل مستمر دون أن تتمكن شركة الصيانة من إيجاد حل لهذه المعضلة.

وسبق للجامعة أن وجهت تنبيها إلى شركة الصيانة قبل ثلاثة أشهر، وحملتها مسؤولية الضرر، قبل أن تدعوها للتدخل من أجل إنقاذ عشب الملعب من التلف والضياع.

وكشف مصدر جامعي، أن وضعية الملعب تستدعي إغلاقه لمدة لا تقل عن شهر، من أجل إصلاح العشب والوقوف على أسباب الخلل سواء في نوعية البذور المستعملة، أو برودة الطقس والرطوبة التي تشهدها القنيطرة في هذه الفترة.

وواجهت الشركة المكلفة العديد من الانتقادات منذ توليها صيانة الملعب البلدي، بسبب إغلاقه المتكرر، في الوقت الذي لم يتسلم فيه المجلس البلدي الملعب رسميا من أجل الإشراف على صيانته.

وانضم الملعب البلدي بالقنيطرة إلى الملاعب التي أغلقت في الفترة الأخيرة من قبل وزارة الشباب والمجالس البلدية، ويتعلق الأمر بمركب محمد الخامس في البيضاء ومركب فاس والملعب الكبير بأكادير والعبدي بالجديدة والملعب الشرفي بوجدة.

وسيجد النادي القنيطري نفسه مجبرا على إيجاد ملعب بديل يستقبل فيه منافسيه بداية من المباراة المقبلة، لحساب الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب.

ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى