fbpx
الرياضة

بورتري: بـــادة… الـــطـــمـــوح

تفتقت موهبة عصام بادة في حراسة المرمى منذ التحاقه بمدرسة اتحاد الخميسات في بداية التسعينات تحت إشراف المؤطر عبد الله العنبري.
لم يكن بادة يتوقع حينها أن يصير يوما حارسا متألقا في الفريق الزموري، ثم الفتح الرياضي، فالمنتخب الوطني، لو لم يعمل العنبري على صقل موهبته، ثم حسن مومن، الذي كان خير موجه له، يقول بادة «لن أنسى ما قدمه لي العنبري وحسن مومن وحسن عموتة، إذ يعود الفضل، بعد الله تعالى، إلى هؤلاء المدربين».


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى