fbpx
حوادث

التحقيق في اعتداء تلميذ على أستاذين

تعرضت أستاذة وزميلها بالثانوية الإعدادية اخلالفة بتاونات، لاعتداء جسدي من قبل تلميذ هاجمهما نحو الخامسة مساء الخميس الماضي، انتقاما منهما أثناء مغادرتهما المؤسسة، ما أدى إلى إصابتهما بجروح وأثار هلعا في صفوف التلاميذ والأساتذة وارتباكا بالمؤسسة وعرقلة للسير العادي للدراسة بها.

ودخلت السلطات المختصة على الخط فور إشعارها بما وقع.

وفتحت تحقيقا في الحادث استمعت فيه إلى الضحيتين وزملاء لهما وتلاميذ عاينوا اعتداء التلميذ عليهما، فيما وقف زملاؤهما بالإعدادية تضامنا معهما واحتجاجا على تنامي ظاهرة العنف بكل أشكاله بالمؤسسة ومحيطها، بعد تسجيل اعتداءات مماثلة.

وطالب الأساتذة بتمكين المؤسسة من حراس الأمن الخاص وتوفير الأطر الإدارية الكافية بشكل مستعجل خاصة في الحراسة العامة والمساعدين التقنيين بما يناسب البنية التربوية، ملحين على ضرورة تفعيل مجالس المؤسسة والأندية التربوية وتشكيل لجنة تربوية لعقد ندوات ولقاءات تواصلية لنبذ العنف.

وبدت الأطر التربوية والإدارية بهذه الإعدادية، قلقة لانتشار تجارة واستهلاك المخدرات بمحيطها ووجود شباب طائش باستمرار أمامها لا يتوانى في التحرش بالتلميذات ممن تقطع بعضهن مسافات طويلة في الخلاء، بل يعتدون من حين إلى آخر على أساتذة، بشكل يعرقل السير العادي للدراسة.

حميد الأبيض(فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى