fbpx
الرياضة

تونس تفتح بطولتها للاعبين المغاربة

قررت عدم اعتبارهم أجانب والقرار لا يشمل حراس المرمى

قرر الاتحاد التونسي لكرة القدم اعتماد مشروع حرية انتقال اللاعبين المنتمين لاتحاد شمال إفريقيا، والذي يضم أيضا الجزائر والمغرب ومصر وليبيا، ابتداء من يوم الأربعاء.

وأعلن الاتحاد التونسي في بلاغ له أنه سيرسل تفاصيل هذا القانون إلى الأندية المحترفة بالرابطة الأولى الأسبوع المقبل، في الوقت الذي لم توافق باقي الاتحادات على هذا المشروع، خاصة الاتحادين الجزائري والمصري، فيما اختارت جامعة الكرة عدم الحسم فيه.

وجاء قرار الجامعة التونسية ضد إرادة الاتحادات المحلية بمنطقة شمال إفريقيا، التي أعلنت عن مواقف صريحة ضد المشروع، الذي لم تتم مناقشته لدى المكتب التنفيذي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، التي لم تعقد اجتماعها مدة طويلة.

وكشفت الجامعة التونسية أن القرار يطبق فقط على أندية القسم الوطني الأول، ويشمل اللاعبين، دون حراس المرمى، الشيء الذي لن يتيح للحراس المغاربة الاستفادة منه، في الوقت الذي قد يتيح للأندية الوطنية الاستفادة من صفقات مهمة، إذ من المقرر أن يمنح القانون الجديد للأندية التونسية الاستفادة من ثمانية لاعبين من منطقة شمال إفريقيا على الأقل.

ومن المقرر أن ينعكس القرار على الأندية الوطنية، علما أن العديد من المسؤولين المغاربة رفضوا المشروع، بسبب ضعف منافستها للأندية التونسية، التي تتوفر على السيولة اللازمة، للتعاقد مع أبرز اللاعبين في منطقة شمال إفريقيا.

وتعاني أغلب الفرق الوطنية مشاكل مالية كبيرة، ما يجعلها غير قادرة على مجاراة إيقاع الفرق التونسية.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى