fbpx
أســــــرة

مرض باركنسون … فوائـد التغذيـة

وجد الباحثون أن مادة “الدوبامين” التي ينتجها المخ هي علاج مرض باركنسون، وقد تساعد أيضا في منع الإصابة به، فهي تعمل على حماية الدماغ من التغييرات التي يمكن أن تؤدى إلى مرض باركنسون.

وفي السياق ذاته، كشف الموقع الطبى الأمريكي “Livestrong” عن أربعة أطعمة تعزز هرمون الدوبامين فى المخ للسيطرة على مرض الشلل الرعاش،  تشمل أساسا الفاصوليا، المعروفة بغناها بالألياف ونقص نسبة الدهون بها، كما أنها تحتوى أيضا على البروتين، وحمض أمينى يسمى “التيروزين”، الذي يعزز كمية الدوبامين في الدماغ.

وينصح الاختصاصيون أيضا بتناول المكسرات، باعتبارها مصدرا إضافيا للبروتين، ولكونها تحتوى أيضا على مادة تسمى “فينيل ألانين” التي ترتبط مع زيادة كبيرة فى مستويات الدوبامين، مثل الجوز واللوز والكاجو والفول السودانى.

كما أن تناول الموز يبقى طريقة صحية لإضافة جرعة كبيرة من البوتاسيوم إلى النظام الغذائي للشخص المصاب، لأنه يرفع مستويات الدوبامين، ما يساعد على الحفاظ على صحة الجسم.

وتوفر بذور عباد الشمس هي الأخرى فيتامين E، والألياف والبروتينات، إلا أنها تحتوى أيضا على مادة “تريبتوفان”، التي تزيد من نسبة الدوبامين ويمكنها أن تساعد في منع مرض باركنسون.

من جهة أخرى، تجدر الإشارة إلى الأدوية المستخدمة في علاج مرض الرعاش يمكن أن تسبب فقدان الشهية والغثيان، ما يعرض مرضى الشلل الرعاش، إلى الإصابة بسوء التغذية، لذلك يشدد الأطباء على ضرورة اتباع حمية غذائية خاصة، من شأنها أن تشعر المريض بالتحسن، وتجنبه أيضا بعض الأمراض المتعلقة بسوء التغذية، على رأسها هشاشة العظام التي تفرض الإكثار من تناول مقويات العظام، خصوصا الكالسيوم والمغنسيوم وكذلك فيتامين “د” و”ك”، فضلا عن الجفاف وانحشار الأمعاء، إذ يمكن أَن يبطئ المرض حركةَ القولون مسبباً الامساك، ومن هنا تبرز أهمية الحصول على كمية الألياف الكافية في قائمة الطعام اليومية.

وعموما ينبغي أن تعتمد قائمة الطعام اليومية للمرضى على الحبوب الكاملة، والكثير من الخضر والفواكه، وأطعمة غنية بالكالسيوم، وأجزاء صغيرة من الأطعمة عالية البروتين، التي تبقى أفضل الخيارات لمرضى الرعاش.

هـ. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى