fbpx
أســــــرة

مرضى الشلل الرعاش أكثر عرضة للاكتئاب

أكدت دراسة بأن الاكتئاب والقلق أكثر شيوعا بين مرضى الشلل الرعاش، الذين تم تشخيص إصابتهم حديثا وذلك مقارنة بعامة الناس.

وفي مجلة متخصصة في الأعصاب، قال الباحثون من الولايات المتحدة إن معدل الإصابة بالاكتئاب يزيد لدى مرضى الشلل الرعاش، وإنه غالبا ما يترك دون علاج.

وتشير دراسة سابقة إلى أن تأثير المرض على المخ قد يكون مسببا للاكتئاب، كما تقول جمعية “باركنسون” البريطانية، إن هناك عددا من الأسباب للاكتئاب.

وفي هذا الصدد، فحص باحثون في كلية الطب بجامعة بنسلفانيا 423 شخصا شخصوا حديثا بمرض الشلل الرعاش، وتابعوا صحتهم العقلية على مدار عامين.

وفي البداية، أظهرت النتائج أن 14 في المائة من المرضى المصابين بالمرض يعانون الاكتئاب مقارنة بـ6.6 في المائة من مجموعة من المتطوعين الأصحاء.

وعلى مدار فترة المتابعة، كانت هناك زيادة ضئيلة في معدل الإصابة بالاكتئاب وشدته لدى المجموعة التي تعاني الشلل الرعاش، في حين لوحظ تراجع في المجموعة الأخرى.

وفي بداية الدراسة، كان 16 في المائة من المرضى المصابين بالشلل الرعاش يتناولون مضادات الاكتئاب، وسجلت هذه النسبة ارتفاعا كبيرا لتصل إلى 25 في المائة بعد عامين.

وأفادت الدراسة ذاتها بأنه رغم ذلك فإن 65 إلى 72 في المائة من المرضى الذين كانت نتيجة فحصهم إيجابية للاكتئاب كانوا لا يزالون يعالجون بالأدوية.

وأكد الباحثون أن الاكتئاب لم يكن منتبه لها لدى مرضى الشلل الرعاش، مضيفين أن هناك أسبابا نفسية تفسر لماذا يمكن أن يصاب المرضى الذين يشخصون بأمراض الانتكاس العصبي، مثل باركنسون، بالاكتئاب، كما أن مسارات المخ لديهم تصاب كذلك بالمرض، وهو ما يرتبط ارتباطا وثيقا بالحالة المزاجية.

وأضاف الباحثون أن الاكتئاب قد يكون مؤشرا للإصابة بداء الشلل الرعاش، موضحين أن الأشخاص يصابون بالاكتئاب والقلق قبل إصابتهم بداء باركنسون بفترة تصل إلى عشر سنوات.

وأوضح الباحثون أن الناس يدركون المشاكل المتعلقة بالشلل الرعاش من الحركة والرعشة غير الإرادية، لكن المرض يبدأ فعليا في المخ، مؤثرا على مواد كيميائية معينة.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى