fbpx
أخبار 24/24

الزاير يبعد بلعربي عن المكتب التنفيذي

الحد من هيمنة قطاع التعليم في اللائحة الجديدة

نجح عبد القادر الزاير، الكاتب العام للكنفدرالية الديمقراطية للشغل في تشكيل المكتب التنفيذي، وتجاوز المعارضة التي قادها دعاة الاقتراع السري والترشيح الفردي، قبل أسبوع، من خلال عرض لائحة حظيت بمصادقة الاغلبية.

وأفادت مصادر من داخل المجلس الوطني، أن الزاير أعاد النظر في اللائحة الأولى التي لقيت معارضة قوية، وأخذ بعين الاعتبار العديد من المقترحات المعبر عنها، وضمنها مبادرة الحسين اليماني وعبد الغني الراقي، التي دافعت عن تمثيل الجهات والقطاعات، ومنح موقع للشباب والنساء في المكتب الجديد.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الكاتب العام دافع، في بداية أشغال المجلس، عن اللائحة الجديدة، مؤكدا أنه في حال رفضها، يتم المرور إلى الترشيح الفردي والاقتراع السري، وقد تم إحضار الصناديق الزجاجية، وحاولت بعض الأصوات إعادة النقاش من جديد في المسطرة، لكنه قال إن اجتماع أول أمس (السبت) مطالب بالحسم وانتخاب المكتب التنفيذي.

وبعد إخضاع اللائحة الجديدة للتصويت، حظيت بمصادقة أغلبية أعضاء المجلس، وصوت ضدها عدد من الأعضاء، كما امتنع آخرون عن التصويت، وهي لائحة، تفيد مصادر “الصباح” راعت العديد من الملاحظات، إذ جرى تقليصها من 35 إلى 30 عضوا، والحد من هيمنة قطاع التعليم عليها، وإشراك قطاعات أساسية، كما راعت توسيع الحضور المجالي، وتمثيل المكاتب الإقليمية.

وبخلاف اللائحة الأولى، التي استبعدت الأقاليم الجنوبية من المكتب التنفيذي، فإن اللائحة الجديدة التي صودق عليها تضم خليهن الكرش، الذي يمثل قطاع الفوسفاط بالأقاليم الجنوبية، وهو أحد الوجوه الشابة في النقابة بالعيون.

وبخصوص تمثيلية النساء، حملت لائحة المكتب ثلاثة وجوه يتعلق الأمر برجاء كساب، مستشارة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين، وسعيدة واعيد ونادية سبات، فيما تم إقصاء ثريا الحرش، عضو المكتب التنفيذي السابق، والبرلمانية في مجموعة الكنفدرالية، التي قادت هجوما قويا على الزاير، وهددت بفضح المستور في التدبير المالي للنقابة.

ويبقى الغائب الأكبر عن لائحة المكتب التنفيذي علال بلعربي، القيادي في المكتب السابق، والذي اعتبر البعض إقصاءه خسارة للمكتب الجديد، بالنظر إلى دوره في الحوار الاجتماعي، وقيادته لأكبر نقابة في الكنفدرالية.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى