fbpx
أخبار 24/24

صفقات الجماعات تحت حصار الرقمنة

الداخلية تخضع تعاقدات منتخبين مع شركات للمراقبة بمنصة إلكترونية وتلاحق المتهربين من الأداء بالتنسيق مع «الباطرونا»

كشفت مصادر مطلعة، عن وضع خالد سفير، الوالي مدير مديرية الجماعات المحلية، اللمسات الأخيرة على مشروع منصة رقمية لتتبع مسار صفقات الجماعات الترابية ومعاملاتها المالية مع المقاوaلات الخاصة، موضحة أن الأمر يتعلق بعملية مراقبة باستعمال الرقمنة، تتيح للداخلية الاطلاع على سير المعاملات المالية بين الطرفين عن بعد، وضبط أي تلاعبات في قيمة الصفقات، وتتبع ملاءة الأداء والعسر، والشكايات والإشعارات المقدمة من قبل المدينين عبر المنصة.

وربطت المصادر في اتصال مع “الصباح”، إطلاق المنصة الجديدة، باجتماع بين سفير وعبد الكريم مهدي، عضو مجلس المستشارين، ممثل الفريق البرلماني للاتحاد العام لمقاولات المغرب بلجنة الداخلية والتجهيزات الأساسية، موضحة أنه تم الاتفاق على استخدام المنصة الجديدة في ضبط آجال الأداء لصالح المقاولات، المتعاقدة في إطار صفقات مع جماعات محلية، وتتبع الشكايات الخاصة بآجال الأداء، مشددة على أن الداخلية انخرطت في المشروع الجديد، في سياق تجربة، يرتقب تعميمها على جميع الإدارات العمومية، بالتنسيق مع “الباطرونا”.

وأكدت المصادر ذاتها، أن آجال الأداء لدى جماعات محلية تجاوزت تسعة أشهر، وحكمت على آلاف المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا بالإعدام، خصوصا المرتبطة بصفقات البناء والأشغال العمومية، منبهة إلى أن المنصة الجديدة، ستتيح للداخلية مراقبة مسار تدبير هذه الصفقات وهوية المقاولات المستفيدة منها، وكذا تتبع مشاكل الأداء والقيمة الحقيقية للخدمات المقدمة، مشددة على ضبط تلاعبات وخروقات خطيرة في صفقات، ضمن عمليات تدقيق أنجزتها المفتشية العامة للإدارة الترابية.

وشددت المصادر على مساعدة المنصة الداخلية في التثبت من احترام الشروط الواردة في طلبات العروض العمومية، والصفقات التفاوضية، وكذا تلك التي تم تفويتها عبر سندات طلب، والتحقق من صحة الوثائق المدلى بها في هذه الصفقات، منبهة إلى أن مفتشية الإدارة الترابية رصدت خروقات في تدبير جماعات مساطر طلبات عروض بالملايير، استفادت منها مقاولات استغلت شهادات إبراء ذمة ضريبي مزورة، قبل أن تخل بالتزاماتها التعاقدية في مشاريع ضخمة، عقب مطالبتها بمستحقات مالية مهمة من قبل إدارة الضرائب، عن مراجعات جبائية دقيقة.

وتلقت المفتشية، حسب المصادر ذاتها، إشعارات حول تورط جماعات في مستنقع مشاريع مجمدة، بعدما تعذر على مقاولات متعاقد معها تنفيذ التزاماتها، بسبب صعوبات مالية، مشددة على أن الأمر امتد إلى مشاريع ضخمة مبرمج تسليمها داخل أجل زمني محدد، مؤكدة أن عمليات التدقيق التي باشرها المفتشون، كشفت وجود شبهات تواطؤات بين رؤساء جماعات ومنتخبين وأرباب مقاولات، منبهة إلى أن التحقيق امتد إلى استيضاح هوية مساهمين في مقاولات مستفيدة من صفقات، ومدى وجود ارتباطهم بمستشارين جماعيين بعلاقات قرابة ومعرفة مسبقة.

وأرفق مفتشو الداخلية تقاريرهم، بملاحظات حول تجاهل مدبري صفقات في جماعات ملاحظات لجان معالجة ملفات الترشح لطلبات العروض، تضمنت إشارات إلى تورط مقاولات مرشحة، في منازعات حول صفقات سابقة مع جماعات.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى