fbpx
الرياضة

تطوان يفجر أزمة بالحسيمة

اجتماع طارئ للمكتب وبنعلي أشاد بالحكم رغم الهزيمة
اكتسح المغرب التطواني مضيفه شباب الريف الحسيمي بأربعة أهداف لهدف واحد في المباراة التي جمعت بينهما عصر أول أمس (السبت) بالملعب البلدي بإمزورن.
وأحرز أهداف المغرب التطواني سعيد كرادا في الدقيقة 20 وأسامة الحلفي في الدقيقة 22، وزهير نعيم من ضربة جزاء في الدقيقة 86، ويونس الحواصي في الدقيقة 90، في الوقت الذي أحرز هدف الحسيمة عبد العظيم خضروف في الدقيقة 85 عن طريق ضربة جزاء.
وأهدر شباب الحسيمة ضربة جزاء أخرى عن طريق فوزي عبد الغني في الدقيقة 76، بعدما ارتطمت تسديدته بالعارضة.
ورغم السيطرة التي فرضها لاعبو الحسيمة على أطوار الجولة الثانية، فإنهم لم يتمكنوا من تحقيق التعادل، رغم التغييرات التي قام بها بيدرو بنعلي.
وعجلت الهزيمة بعقد اجتماع طارئ للمكتب المسير للفريق الحسيمي، مباشرة بعد نهاية المباراة في غياب الرئيس، وخلص إلى استدعاء المدرب بيدرو بنعلي، وعقد اجتماع معه أمس (الأحد).
وقال عبد الواحد بن حساين، مدرب المغرب التطواني، «الجميع كان يتوقع أن تكون المباراة قوية، لأن الفريقين يعانيان في أسفل الترتيب، وكانا في حاجة إلى فوز. نتيجة المباراة لا تعكس المستوى الجيد الذي ظهر به الفريق المضيف، الذي كان أداؤه جيدا وخلق لنا متاعب، ويتوفر على لاعبين جيدين».
وأكد بنحاسين أن لا خوف على شباب الحسيمة، مضيفا أن ما كان يهمه هو العودة إلى تطوان بثلاث نقاط، مضيفا أن فريقه نهج أسلوبا مباشرا، لأن أرضية الملعب لم تساعد لاعبيه لنهج أسلوب آخر.
وصرح بيدرو بنعلي، مدرب شباب الريف الحسيمي، أن الفريق لا يستحق أي شيء، وأن نتيجة المباراة أعادته إلى نقطة الصفر، وأن الكل ساهم في هذه الهزيمة، بدون استثناء.
واعتبر بنعلي أن فريقه بدأ بداية جيدة، وعرف مواطن الضعف والقوة لدى الفريق الضيف، قبل أن تنقلب الأمور، فبدأ كل واحد من لاعبيه يلعب وفق هواه، ما أدى إلى الهزيمة.
وأشاد بنعلي بحكم المباراة (عبد العزيز المسلك)، مؤكدا أنه قام بواجبه، وأن فريقه هو من لم يقم بما كان مفروضا عليه طيلة المباراة، مضيفا أنه لا جدوى من البكاء، بعد المباراة، وطالب الجميع بنسيانها، والتفكير في مباراة الدفاع الجديدي نهاية الأسبوع الجاري.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى