fbpx
وطنية

“بلوكاج” بمجلس المستشارين

لم ينجح حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، في توزيع المهام على نوابه، أعضاء مكتب المجلس، لأسباب غامضة، رغم مرور أسابيع على تجديد انتخابه على رأس المجلس.

وقال مصدر مطلع من داخل مكتب مجلس المستشارين، إن بنشماش يرفض رفضا مطلقا التنازل عن بعض اختصاصاته، ونقلها إلى نوابه، ومنحهم صلاحية التوقيع على ملفات معينة، تماما كما كان يفعل محمد الشيخ بيد الله عندما كان يرأس الغرفة الثانية، إذ منح صلاحيات واسعة، مقرونة بالإمضاء إلى القيادي الاستقلالي فوزي بن علال الذي كان يشغل وقتئذ، مهمة النائب الأول.

ولم يحسم الاجتماع الأسبوعي لأعضاء المكتب، المنعقد الاثنين الماضي، في توزيع المهام بين أعضائه، إذ مازال كل من قيوح والصويري والحلوطي وسلامة وكسكس ينتظرون «تعقل» الرئيس، وعودته إلى جادة الصواب، والإفراج الفوري عن مهام كل واحد منهم، شرط أن تكون معززة بالتوقيع وليس إنجازها عن طريق «الشفوي».

وعلمت «الصباح»، أن رئيس المجلس منع أربعة مديرين من حضور اجتماعات المكتب بشكل دائم، ويتعلق الأمر بمديري التشريع والإستراتيجية والدبلوماسية الخارجية والمالية، بمبرر الحفاظ على أسرار مداولات اجتماعات المكتب، وعدم إفشاء أسراره، وتسريبها إلى «الصحافة» التي تنشر غسيل رئاسة المجلس.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى