fbpx
وطنية

أوعياش : المخطط الأخضر رهان إستراتيجي

قال محمد أوعياش، إن مخطط المغرب الأخضر رهان إستراتيجي لتطوير الفلاحة المغربية وتحسين مردوديتها والارتقاء بدخل الفلاحين. وواصل رئيس كومادير “مخطط المغرب هو من عمق فلسفة الملك محمد السادس، وقد خضع للتقييم والتقويم أمام جلالته” واستطرد أوعياش، الذي كان يتحدث بالجديدة في جمع مكثري البذور، أن مشكل سلسلة الحبوب يكمن أساسا في التسويق، وأن الوضع يتطلب حلولا جذرية يشارك فيها الجميع، ودعا إلى خلق جمعية وطنية لمكثري البذور، معتبرا أن مشاكل الفلاحة المغربية عموما، لا تحل بالكلام وإنما بإعداد ملفات قوية تناط مهمة الدفاع عنها بنواب ومستشارين في الغرفتين الأولى والثانية وأيضا ضمن جمعيات مهنية نشيطة .
من جهته، اعتبر إدريس بلفاضلة، رئيس الجمعية الجهوية لمكثري البذور للدار البيضاء سطات، الجمع العام لقاء تواصليا بين المكثرين للتداول في المكتسبات التي تم تحقيقها، وطرح المعيقات التي تحد من تطور القطاع، ومنها مشاكل مرتبطة بالتسويق وضعف الطاقة الاستيعابية لتخزين الحبوب من قبل شركة سوناكوس.
واستطرد بلفاضلة في جمع حضره كريم كريط المدير العام لسوناكوس و عبدالرحمان النايلي المدير الجهوي للفلاحة بالجهة والمعطي بن قدور الرئيس المؤسس لجمعية المكثرين، أنه يتعين احترام زمن إصدار الأثمنة والأخذ بعين الاعتبار أنواع الأصناف بحسب المناطق ، وتأسف عن عدم حضور المكتب الوطني للسلامة الصحية رغم توجيه الدعوة إليه .
وقال محمد زاهيدي، عضو الغرفة الفلاحية الجهوية للدارالبيضاء سطات، أن مخطط المغرب الأخضر حقق نتائج ملموسة وساهم في تحقيق الأمن الغذائي ببلادنا، لافتا الانتباه إلى أن العديد من سلاسل الانتاج في الخضر والدواجن والحليب عانت تراجعات أثرت سلبا على المنتجين .
ولم تفت عضو الغرفة الفلاحية الإشارة إلى أن سلسلة الحبوب، أكبر متضرر، إذ اصطدمت بمشكل انسداد آفاق التسويق، وعدم تطبيق تسعيرة الثمن المرجعي، إذ أن معظم الفلاحين الصغار باعوا منتوجهم من القمح الصلب واللين ب ثمن 1,90 درهم للكيلوغرام الواحد ، علما أن ذلك لا يسدد حتى تكاليف الإنتاج لارتفاع أثمنة الأدوية و الكازوال، الذي يتعين أن يدعم مثل ما يحدث في قطاع الصيد، حسب قوله.
وأشار إلى أن المنتجين دفعوا إلى «سوناكوس» منتوجهم منذ أكثر من ستة أشهر وأنهم لم يتوصلوا بالتعويض إلى حد الآن.
عبدالله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى