fbpx
الرياضة

الرجاء يواصل أفراحه

بلغ ربع نهائي الكأس العربية وضمن 300 مليون وبوعميرة عريس المباراة
واصل الرجاء تألقه في الفترة الأخيرة، بتأهله أول أمس (الثلاثاء) إلى ربع نهاية كأس الأندية العربية على حساب الإسماعيلي المصري بالضربات الترجيحية (4-2)، بعد نهاية المباراة بالتعادل دون أهداف، وهي النتيجة نفسها التي سجلت في الذهاب.
وضمن الفريق الأخضر الحصول على 300 مليون سنيتم تقريبا، بعد التأهل، وشهدت المباراة حضور 30 ألف متفرج، تركوا في خزينة الفريق ما يفوق 120 مليون سنتيم، لتنضاف إلى 180 مليونا نالها الفريق الأخضر بوصوله إلى ربع نهاية المسابقة من الاتحاد العربي.
ورغم أن عملية بيع التذاكر كانت بطيئة إلى غاية منتصف أول أمس (الثلاثاء)، غير أنها انتعشت قبل ساعات قليلة من انطلاقة المباراة، فيما شهدت السوق السوداء بدورها طفرة، مستغلة توافدا جماهيريا رهيبا على ملعب محمد الخامس.
وعرفت المباراة حضور عائلة مشجع رجاوي وافته المنية قبل أيام بسبب مرض لم ينفع معه علاج، إذ تعاطف لاعبو الرجاء والجماهير مع أفراد عائلته التي تابعت المباراة بشغف كبير.
واعتبر الحارس محمد بوعميرة بطل تأهل الرجاء، بتصديه لضربتي ترجيح للفريق المصري.
ووصل لاعبو الإسماعيلي إلى مرمى بوعميرة في مرات عديدة، لكن حضوره كان قويا.
ولم تفوت الجماهير الغفيرة التي حضرت المباراة الفرصة لتحية بوعميرة، إذ صدحت مدرجات ملعب محمد الخامس باسمه بعد نهاية المباراة.
ولم يكن هذا التألق لبوعميرة الأول له مع الفريق الأخضر، إذ كان بطل مباراة الذهاب بمصر، حين أنقذ مرمى الرجاء من فرص مصرية كثيرة، لتنتهي المباراة دون أهداف.
وقال بوعميرة إنه سعيد للأداء الذي قدمه أمام الجماهير الرجاوية، مبرزا أن ذلك جاء بعد عمل متواصل، رغم أنه لا يلعب أساسيا.
وأضاف بوعميرة أنه تلقى تعليمات من المدرب كارلوس غاريدو والطاقم التقني، قبل بداية الضربات الترجيحية، وقالوا له إن دور حارس المرمى مهم وأن عليه بذل مجهود كبير من أجل التصدي لضربات ترجيح الفريق المصري.

الرجاء ينتظر منافسا قويا

ينتظر الرجاء الرياضي منافسا قويا في ربع نهاية كأس الأندية العربية، بعد ضمان تأهله على حساب الإسماعيلي المصري أول أمس (الثلاثاء)، علما أن مراسيم القرعة مقررة الاثنين المقبل بأبوظبي.
وتأهلت فرق عربية قوية إلى هذا الدور، وهي نجم الساحل التونسي والمريخ السوداني والوصل الإماراتي والهلال والأهلي السعوديان والاتحاد الاسكندري المصري ومولودية الجزائر، ويمثل الرجاء الكرة المغربية في هذه المسابقة.
ومن المقرر أن ترتفع قيمة الجوائز بالنسبة إلى الفرق التي ستتأهل إلى نصف النهاية إلى 500 مليون، فيما سينال الخاسر في النهائي 4 ملايير، والفائز 7 ملايير، على أن تقام المباراة النهائية في أبوظبي.

الإسماعيلي يقبل استقالة فييرا

قبل الإسماعيلي المصري استقالة مدربه جورفان فييرا، بعد شهرين من تعيينه مدربا للفريق خلفا للجزائري خير الدين مضوي.
وكان الإسماعيلي يمني النفس بتأهل على حساب الرجاء الرياضي في كأس الأندية العربية، لتعويض الإخفاقات الكثيرة أخيرا على الصعيد المحلي خاصة، إذ يحتل الرتبة الأخيرة في البطولة ب 13 نقطة، بعدما لعب 13 مباراة انهزم خلالها في ست، ولم يفز سوى في ثلاث.
وأعلنت إدارة الإسماعيلي الخبر صباح أمس (الأربعاء)، إذ قالت إنها قبلت استقالة توصلت بها من فييرا.

وعود بمنحة قياسية

علمت «الصباح» أن إدارة الرجاء وعدت اللاعبين بمنحة خاصة، إذا توجوا باللقب العربي، والذي يحصد الفائز به سبعة ملايير سنتيم.
وانتعشت خزينة الرجاء بشكل كبير في الفترة الأخيرة، إذ تركت مباريات الفريق الأخضر الأخيرة، مبالغ هامة بفعل الحضور الجماهيري الغفير في النهائي ومنحة الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم.
وينتظر الرجاء التقدم أكثر في كأس الأندية العربية، ولم لا التتويج باللقب، الكفيل بتغطية جزء مهم من ديون الفريق.
إنجاز: العقيد درغام

أرقام من المباراة
3: عدد البطاقات الصفراء التي وزعت خلال المباراة وكانت كلها للاعبي الإسماعيلي.
2: حقق الرجاء الانتصار الثاني على الإسماعيلي في ثلاث مباريات جمعت الفريقين عبر التاريخ
3: عدد التغييرات التي قام بها المدرب كارلوس غاريدو في التشكيلة الرسمية، إذ أقحم الحارس محمد بوعميرة مكان أنس الزنيتي، وفضل إدخال مولر ظهيرا أيسر بدل عبد الجليل جبيرة، كما غير نظام اللعب من إخلال إراحة محمود بنحليب.
30000: عدد الحضور الجماهيري الذي تابع المباراة.
9: عدد الأسابيع التي أشرف فيها المدرب فييرا على الإسماعيلي قبل استقالته

تصريحات
غاريدو: الإرهاق كان واضحا
قال كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، إن الإرهاق كان واضحا على اللاعبين من كثرة المباريات في الفترة الأخيرة، وهو ما دفعه إلى إجراء تغييرات في التشكيلة قبل المباراة وأثناءها. وأوضح غاريدو في تصريح بعد المباراة أن لاعبيه وصلوا لمرمى الإسماعيلي في مرات عديدة، لكنهم فشلوا في تسجيل الأهداف، مبرزا أن الخطة التي وضعها باللعب على الأطراف كانت ناجحة وتنقصها الأهداف فقط.
وأوضح غاريدو أنه سعيد بمستوى لاعبيه، الذين يولون أهمية كبيرة لكأس الأندية العربية، معبرا عن رغبته في انتزاع لقب ثان هذا الموسم، بعد تتويجه بلقب كأس «كاف» أخيرا.
وقال غاريدو إن لاعبيه استحقوا التأهل، رغم أنه أتى من ضربات الترجيح، منوها بالحارس محمد بوعميرة الذي أبان إمكانيات هائلة، مشيرا إلى أنه سيكون أساسيا في باقي مباريات الكأس العربية.

فييرا: خرجنا مرفوعي الرأس
قال جورفان فييرا، مدرب الإسماعيلي المصري، إنه سعيد بلاعبيه الذين أبانوا شجاعة كبيرة، وخرجوا من المسابقة برؤوس مرفوعة.
وأضاف فييرا أن فريقه افتقد لهدف، من شأنه تأكيد تفوقه في بعض أطوار المباراة، لكن التسرع وغياب اللمسة الأخيرة ساهما في إضاعة فرص كثيرة.
وعبر فييرا عن سعادته بالعودة إلى المغرب، وانبهاره بأجواء ملعب محمد الخامس بالبيضاء، مشيرا إلى أنه يعرف المملكة جيدا.
ولم يخف فييرا أسفه بخصوص لاعبي الإسماعيلي، قائلا إنهم لا يستحقون الوضعية التي يعانونها في الفترة الحالية من الموسم، متمنيا أن يتجاوزوها قريبا من أجل العودة إلى سكة الانتصارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى