fbpx
حوادث

قوارب نقلت الكوكايين إلى بونعايم

ارتباطات بشبكات في أمريكا وأوربا وخبرة بارونات سابقين اختارت الجديدة

استعرض المكتب المركزي للأبحاث القضائية، ظهر أمس (الأحد)، بالمقر الرئيسي بسلا، المحجوزات التي أسفرت عنها العملية التي نفذتها عناصر مكافحة الجريمة المنظمة التابعة للمكتب ذاته، وحجزت إثرها شاحنة تحمل ترقيما محليا، محملة بثلاثين رزمة من مخدر الكوكايين العالي التركيز، يناهز وزنها الإجمالي طنا وأربعة كيلوغرامات، إضافة إلى حجز زورقين سريعين، وجهاز لتحديد المواقع بالإحداثيات GPS، ومحرك مائي، وسيارتين رباعيتي الدفع، إحداهما موصولة بمقطورة.

والعملية الأمنية الجديدة لعناصر “بسيج” أوقف فيها سبعة متهمين يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية عبر وطنية تنشط في مجال الاتجار الدولي لمخدر الكوكايين، بين المغرب وأمريكا اللاتينية وأوربا.

وبينما تتواصل الأبحاث والتحقيقات مع المتهمين السبعة وضمنهم متهم عد رئيس الشبكة، لكشف مجمل ارتباطاتهم والعمليات التي نفذوها والطريقة التي أخرجوا بواسطتها المخدرات الخام من عرض السواحل المغربية إلى الشاطئ، وكذا باقي المتورطين داخل المغرب وخارجه، طرحت استفهامات حول تحويل شواطئ الجديدة إلى مسرح لعمليات التهريب، سيما أن عناصر مديرية مراقبة التراب الوطني ساهمت في أقل من ثلاثة أيام في مد الشرطة القضائية سواء التابعة لبسيج أو إلى الفرقة الوطنية، بمعلومات دقيقة، كشفت تحول طرق التهريب نحو عاصمة دكالة.

وأوردت “بسيج” تفاصيل الواقعة، مشيرة في بلاغ أمني إلى أن العملية تأتي في إطار المجهودات الحثيثة والمتواصلة المبذولة في مجال مكافحة الشبكات الإجرامية المتخصصة في التهريب الدولي لمخدر الكوكايين، وأن فرقة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكنت صباح السبت الماضي، من تفكيك الشبكة، بعد إيقاف المدبر الرئيسي لهذه العملية وستة من مساهمين ومشاركين آخرين، من ذوي السوابق القضائية في مجال الاتجار في المخدرات، والذين تم استغلال خبرتهم وتجربتهم الواسعة لإنجاح هذه العملية الإجرامية.

وحسب البلاغ، فإن المعلومات الأولية للبحث توضح أن الشحنات المحجوزة من مخدر الكوكايين تم تهريبها بحرا من إحدى دول أمريكا اللاتينية بواسطة سفينة تجارية، قبل أن يتم تفريغها في عرض المياه الإقليمية للمملكة، ونقلها بعد ذلك على متن باخرة للصيد الساحلي في اتجاه سواحل الجديدة مرحلة أولى، ثم شحنها في اتجاه الشاطئ المقابل لغابة “بونعايم” بواسطة زوارق مطاطية، ونقلها بعد ذلك برا على متن شاحنة لنقل الخضروات.

وأضاف البلاغ ذاته أن الخبرات التقنية المنجزة من طرف مختبر الشرطة العلمية، أثبتت أن الشحنات المحجوزة هي من الكوكايين الخام عالي التركيز، الذي يفرز كميات مضاعفة في حدود عشر مرات تقريبا بعد إخضاعها لعملية التقطيع ومزجها بالمواد الكيميائية والمؤثرات العقلية.

وأشار البلاغ إلى أنه قد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما يواصل المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تحرياته في هذه القضية، للكشف عن الامتدادات الإقليمية والدولية لهذه الشبكة الإجرامية، ورصد ارتباطاتها المحتملة سواء داخل المغرب أو خارجه مع المافيا الدولية و”الكارتيلات” الإجرامية في دول أمريكا الجنوبية.

م. ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى