fbpx
حوادث

قتل بسبب هاتف

أطاحت الشرطة القضائية لعين السبع الحي المحمدي بالبيضاء، الأربعاء الماضي، بذي سوابق في السرقات بالعنف، وجه لشاب طعنات خطيرة تسببت في مصرعه، بعد أن فشل في سرقة هاتفه المحمول.

وحسب مصادر “الصباح” فإن كاميرا المراقبة بمحطة “الطرامواي” بشارع علي يعتة بالحي المحمدي، مكنت المحققين من تحديد هوية المتهم والتعجيل باعتقاله، بعد أن سجلت تفاصيل الجريمة، منذ لحظة اعتراض اللص سبيل الضحية إلى حين توجيه طعنات قاتلة له.

وفي التفاصيل، توصلت مصالح الشرطة القضائية بالحي المحمدي عين السبع بإشعار من مسؤولي مستشفى محمد الخامس بالمنطقة بوفاة شاب بقسم العناية الخاصة، بعد تعرضه لاعتداء بالسلاح الأبيض، فانتقلت عناصر الفرقة الجنائية ومسرح الجريمة إلى المستشفى، وعاينت الجثة والتقطت صورا لها، قبل نقلها إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها بتعليمات من النيابة العامة.

وباشرت الشرطة القضائية تحرياتها، بالاستماع إلى أقارب الضحية، فأكدوا أنهم تلقوا اتصالا بتعرض ابنهم لاعتداء بالسلاح الأبيض قرب محطة “الطرامواي”، وأنه نقل في حالة حرجة إلى المستعجلات، مشددين على أنهم يجهلون هوية المتهم.

ومن أجل فك لغز هذه الجريمة، انتقلت عناصر الشرطة إلى مسرح الجريمة، فتبين أنه لا يبعد كثيرا عن محطة “الطرامواي” ليتم الاطلاع على تسجيلات كاميرا المراقبة، التي سجلت كل تفاصيل الجريمة. وظهر في الشريط أن الضحية لحظة اقترابه من صيدلية بالمنطقة، فاعترض سبيله شخص محاولا سرقة هاتفه المحمول تحت التهديد بالسلاح الأبيض، فقاومه الضحية بقوة، وهو ما لم يرق المتهم، الذي وجه له طعنات وغادر المكان دون سرقة الهاتف، حتى لا يفتضح أمره.

وبعد عرض صور المتهم على مخبرين، تم التعرف على هويته، إذ يعد من سكان الحي المحمدي، ومعروف باحترافه السرقات بالعنف، فنصبت له الشرطة كمينا قرب منزله، انتهى باعتقاله.

وأمرت النيابة العامة بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث.

واعترف المتهم أنه من ذوي السوابق في السرقات بالعنف، وأنه يوم الجريمة كان تحت تأثير الأقراص المهلوسة، فخطط لسرقة هاتف الضحية، لكنه فوجئ به يقاومه رغم تهديده بالسلاح الأبيض، وهو ما لم يتقبله، بعد أن أثار خلافهما فضول المارة، فوجه له طعنات انتقاما منه، دون أن تكون له نية في تقله.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى