حوادث

20 سنة لأب تسبب في حمل ابنته

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية تازة، أخيرا، أبا خمسينيا استباح جسد ابنته القاصر طيلة 5 سنوات، وافتض بكارتها وتسبب في حملها سفاحا, قبل اكتشاف أمره بعد انتفاخ بطنها وظهور أعراض حملها، وحكمت عليه ب20 سنة سجنا نافذة بتهم “اغتصاب قاصر من طرف الأصل نتج عنه افتضاض وحمل واستهلاك المخدرات”.

وناقشت المحكمة ملف المتهم المدمن على المخدرات، في خامس جلسة منذ تعيينه في فاتح أكتوبر الماضي، بعد تعذر ذلك لأسباب مختلفة بينها تخلف الضحية ووالدتها وشاهد وانتظار تعيين هيأة المحامين بتازة، محاميا للدفاع عنه في إطار المساعدة القضائية، بعدما التمس ذلك لعجزه عن تدبر تكاليف دفاعه.

وتحاشت الضحية، عمرها 15 سنة، وتعيش أوضاعا نفسية صعبة جراء ما تعرضت إليه على يد من مفروض حمايته لها، حضور جلسات محاكمة والدها الفاتك بجسدها، في عدة جلسات، ما اضطر هيأة الحكم إلى إصدار أمر بإحضارها ووالدتها بعد اللجوء إلى كل الوسائل القانونية الممكنة لتبليغهما بتاريخ الجلسات.

واعتقل الأب المودع بالسجن المحلي بتازة، قبل أسابيع من قبل الضابطة القضائية للدرك الملكي، بعد ظهور أعراض الحمل على الفتاة التي لم تجد بدا من كشف حقيقة الأمر، بعدما خافت ذلك طيلة المدة التي جعلها فيها الأب مؤنسا في فراشه، لتهديده المتكرر لها بالانتقام والقتل في حال فضحت أمره.

واحتضن دوار بمنطقة أجدير بدائرة أكنول، أطوار هذه الفضيحة التي مر التحقيق فيها في سرية تامة، قبل أن يهتز على اكتشاف تورط الأب في حمل ابنته، والذي اعترف بتفاصيله مبررا ذلك بهجران زوجته له وإدمانه على استهلاك المخدرات، الذي يجعله غير قادر على التحكم في سلوكاته الشاذة.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق