fbpx
أســــــرة

الخالدي: “أنا كوليكسيونور دو شوميز”

هل تلجأ إلى مساعدة شخص ما لاختيار ملابسك؟
أختار ملابسي بمفردي، والتي اعتدت منذ سنوات طويلة على اقتنائها من باريس، بحكم أنني كنت مستقرا بفرنسا لأزيد من 19 سنة، وبالتالي أعرف محلات تجارية كثيرة، التي تعرض أنواعا جيدة من الملابس والتي ليست بالضرورة لماركات معروفة. وغالبا لا أرتدي البذلات وربطات العنق، إذ أشعر أنني غير مرتاح فيها. وفي المقابل أفضل أن أمزج مثلا سروال جينز مع “جبادور” قصير أو “تينيك” حتى أحتفي دائما بالزي التقليدي المغربي وأساهم في التعريف به في تظاهرات سواء داخل المغرب أو خارجه. ولا أخفي أنني أعشق كثيرا اقتناء أقمصة بموتيفات مختلفة، كما أعتبر نفسي “كوليكسيونور دو شوميز” لأنني أملك المئات منها.
وخلافا للملابس أحرص أن تكون أحذيتي من ماركة معروفة، التي أقتني منها منذ سنوات أحذيتي لأنها مريحة وتناسب ما أرتديه من ملابس.

هل لديك طقوس معينة للعناية ببشرتك؟
إن أهم طقس للعناية ببشرتي بالنسبة إلي هي الحمام التقليدي المغربي، حيث بات في الوقت الراهن أكثر راحة وتوفيرا لأجواء الاسترخاء مثلا “الصونا” التي تنبعث منها روائح “الخزامى” إلى غير ذلك، إلى جانب استعمال الصابون البلدي التقليدي. وغالبا بعد الحمام التقليدي أخضع لحصص العناية بأظافر الرجلين واليدين “المانكير” و”البيديكير”. ومن جهة أخرى أقوم بماساج الأرجل، الذي أعتبره مهما جدا.

كيف هي علاقتك بالعطر؟
لا يمكن أن أستغني عن استعمال العطر فهو دائما حاضر معي إلى درجة أنني حريص على وضع قنينة عطر في سيارتي. وأفضل أنواع العطر هي التي تدخل في تركيبتها مادة “العود القماري”، مثل “طوم فورد”، والتي كلما زرت الإمارات العربية المتحدة أقتنيها لأنها بجودة عالية وبسعر أقل.
أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى