fbpx
وطنية

صحراويون بشرعية ديمقراطية في لقاء جنيف

البوعمري: خداد من أصول موريتانية ضمن وفد بوليساريو والمائدة ليست تفاوضا

حرص المغرب على إشراك وجوه صحراوية تحظى بشرعية انتخابية قوية في الأقاليم الجنوبية، لحضور المائدة المستديرة التي دعا إليها هورست كولر، المبعوث الخاص الأممي إلى الصحراء، والتي تنطلق اليوم (الأربعاء) بجنيف، على شكل مائدة مستديرة تحضرها وفود عن جميع أطراف النزاع، وضمنها الجزائر، باعتبارها طرفا رئيسيا لاحتضانها الجماعة الانفصالية فوق أراضيها، لمعاداة حق المغرب في استكمال وحدته الترابية.

وأعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن الوفد المغربي الذي يرأسه ناصر بوريطة، وزير الخارجية، يضم عمر هلال، ممثل المغرب الدائم لدى الأمم المتحدة بنيويورك، وسيدي حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون- الساقية الحمراء، وينجا الخطاط، رئيس جهة الداخلة- وادي الذهب، وفاطمة العدلي، الفاعلة الجمعوية وعضوة المجلس البلدي للسمارة.

ويرى المتتبعون أن إيفاد منتخبين صحراويين إلى جانب عمر هلال، وناصر بوريطة، يؤكد الدور المتنامي الذي أصبحت الدبلوماسية الموازية تلعبه في ملف الصحراء، من خلال مشاركة صحراويين يحظون بشرعية انتخابية، ويمثلون النخب التي تدبر الشأن المحلي في الأقاليم الجنوبية، في اللقاءات الدولية، في الوقت الذي تصر “بوليساريو”، على فرض وجوه تمثل الطغمة المتنفدة في الجبهة وتحظى بثقة الجزائر، بل إن بعض الوجوه لا تتحدر من الصحراء أصلا، ولا تمتلك شرعية الحديث باسم الصحراويين.

وقال نوفل بوعمري، المهتم بملف الصحراء، إن الوفد المغربي يضم صحراويين منتخبين من قبل السكان ولهم شرعية ديمقراطية أعطت نتائجها، ليس فقط على مستوى تدبير الشأن المحلي، بل أيضا على المستوى الدبلوماسي، من خلال مشاركتهم في العديد من اللقاءات.

وأوضح بوعمري في تصريح لـ”الصباح” أن وفد بوليساريو، بخلاف ذلك، أصر على إقصاء متعمد لنشطاء الداخل، وهو ما يعكس عدم الثقة فيهم، واعتبارهم مجرد أدوات لإشعال المنطقة عند الحاجة، بالإضافة إلى الاقتصار على عناصر من داخل المخيمات، وتهميش الأصوات المعارضة لها، من قبيل خط الشهيد الذي طالب بتمثيليته في المائدة المستديرة، مشككا في شرعية وفد الجبهة المشارك في لقاء جنيف، مؤكدا عدم قدرته على الالتزام بأي قرار في المحادثات المفتوحة بالمائدة، والتي تحاول أبواق الجزائر وبوليساريو التسويق لها باعتبارها عملية تفاوضية.

ولم يفت الباحث المتخصص في ملف الصحراء فضح طبيعة وفد بوليساريو، والذي يضم وجوها لا تربطهم بمنطقة الصحراء أي روابط، من قبيل محمد خداد، الذي يتحدر من أصول موريتانية، وهو ما يجعل العديد من الصحراويين في المخيمات وخارجها يشككون في شرعية تمثيل الوفد لهم، وبالتالي، يقول البوعمري، فإن هؤلاء ليست لهم مصلحة في التوصل إلى حل سياسي، ولا شرعية قبلية أو ديمقراطية لهم.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق