fbpx
حوادث

مختصرات

إدانة متهمين بالاتجار في المخدرات

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية باليوسفية، الأسبوع الماضي، متهمين بحيازة والاتجار في المخدرات بعشرة أشهر نافذة لكل منهما. ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح” فإن المتهمين أحيلا على النيابة العامة في حالة اعتقال وتم الحكم عليها بالسجن النافذ بعد ثبوت التهم المنسوبة إليهما رغم محاولات الإنكار في المراحل الأولى للمحاكمة.
وأفادت مصادر مطلعة أن عناصر الدرك الملكي بمركز الشماعية توصلت بمعطيات كثيرة بخصوص عودة المتهمين إلى استئناف نشاطهما المتعلق بالاتجار في المخدرات رغم مغادرتهما السجن حديثا، وبعد جمع المعلومات الكافية وضعت لهما كمينا ونجحت في اعتقالهما وضبطت بحوزتهما كمية مهمة من مخدر الشيرا وقامت باقتيادهما صوب مقر الدرك الملكي لتعميق البحث معهما. وتابعت المصادر أن الشخصين الموقوفين يشتهران في المدينة بترويج الممنوعات وسبق لهما قضاء عقوبات حبسية متفاوتة المدة، وأفلت أحدهما من قبضة الدرك في أكثر من مناسبة واختفى عن الأنظار وصدرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني، وفي المرة الأخيرة لم يفلت المتهمان من الإفلات من قبضة الدرك الملكي وأثناء التحقيق معهما اعترفا بأنهما يتاجران في المخدرات، وبعد الانتهاء من فصول التحقيق، أحيلا على النيابة العامة في حالة اعتقال.
حسن الرفيق (آسفي)

طفل يكتب رسالة عن التسامح وينتحر

فتحت الضابطة القضائية للدرك الملكي بغفساي، تحقيقا في أسباب وفاة تلميذ بالقسم السادس بمدرسة عين باردة بجماعة البيبان، عمره 12 سنة، وجد معلقا بواسطة حبل ثبته في غصن شجرة قرب منزل والديه، قبل نقل جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس، ومواراتها التراب ظهر الأحد الماضي.
وأمرت النيابة العامة بتشريح الجثة والبحث في ظروف انتحار هذا التلميذ النجيب المعروف وسط أقرانه ومعلميه بسلوكه الحسن وانضباطه، إلا أنهم فوجعوا وفوجئوا لفقدانه، خاصة أنه لم تظهر عليه أي علامات مرض أو ضغوط نفسية، قد تكون وراء شنق نفسه السبت الماضي، بعد مغادرته المدرسة. وتلقى الضحية دروسه بشكل عاد وعاد أدراجه إلى منزل والديه، بعد انتهاء الحصة، قبل أن يغادر المنزل مستأذنا بذلك من والدته، إلا أن عودته طالت قبل أن يتجند معارفه للبحث عنه، فكانت صدمتهم كبيرة بالعثور عليه معلقا بالشجرة، ليخبروا السلطات ومصالح الدرك التي أنجزت محضر معاينة للجثة.
حميد الأبيض (فاس)

الحبس لبائع أدوية مهربة بالناظور

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالناظور، أخيرا ” صيدليا ” مزورا كان يبيع أدوية مهربة، بشهر واحد حبسا نافذا بعد مؤاخذته بالمنسوب إليه واعترافاته أمام الضابطة القضائية والنيابة العامة.
وأوقفت عناصر من الشرطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي بالناظور المعني بالأمر بعد العثور بحوزته على أدوية مهربة من مليلية السليبة والجزائر، كان يبيعها للمواطنين، لتتم إحالته على أنظار النيابة العامة التي تابعته بتهمة مزاولة مهنة الصيدلة بدون ترخيص وحيازة بضاعة أجنبية دون سند صحيح خاضعة لمبرر الأصل. وكان المتهم يتوصل بأدوية ويقتنيها بطريقته الخاصة، وهو الشيء الذي أكدته اعترافاته.
وقضت الغرفة ذاتها بمؤاخذة الظنين من أجل ما نسب إليه وعقابه بشهر واحد حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 500 درهم مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى. وفي طلبات إدارة الجمارك قضت الغرفة الجنحية بالمحكمة ذاتها بأداء المعني بالأمر غرامة نافذة قدرها مليونان و78 ألفا و394درهما لفائدة إدارة الجمارك مجبرة في سنة واحدة حبسا عند عدم الأداء مع الصائر ومصادرة السيارة والبضاعة المحجوزة لفائدة الإدارة ذاتها.
جمال الفكيكي (الناظور)

انتحار ممرض بمكناس

انتحر ممرض حديث التخرج يبلغ من العمر 18سنة نهاية الأسبوع الماضي، شنقا بحي سيدي بابا بالمدينة العتيقة بمكناس.
وتعود تفاصيل الحادث المؤلم، عندما تفاجأت أسرة الضحية بجثته معلقة بحبل مثبت في سقف المطبخ بمنزل والديه، لتقوم بإخبار السلطات المحلية والأمنية رفقة الشرطة العلمية والتقنية والوقاية المدنية، التي انتقلت عناصرها إلى المكان لمعاينة الجثة التي جرى نقلها إلى مستودع حفظ الاموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس من أجل التشريح الطبي وسط حشد غفير من سكان المنطقة. وتم فتح تحقيق من قبل الضابطة القضائية لمعرفة ظروف وملابسات الحادث والأسباب الكامنة وراء انتحار الممرض، في ظل تضارب الروايات التي اتجهت بعضها نحو وجود مشاكل عائلية دفعته الى الانتحار بهذه الطريقة، حسب مصادر مقربة من عائلته.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الهالك، كان قيد حياته في حالة عادية ولم يكن يعاني أي اضطرابات نفسية، مشيرة إلى أنها لم تلاحظ أي توترات في تصرفاته و سلوكاته قبل تنفيذ الإعدام في حقه، حيث كان مواظبا في عمله، بعد التحاقه حديثا ممرضا بمندوبية وزارة الصحة في إقليم وزان، وتحديدا بالمركز الصحي القروي بجماعة سيدي بوصبر، قبل أن يسافر إلى مكناس نهاية الاسبوع الماضي ثم يضع حدا لحياته شنقا بمقر سكنى والديه، ما خلف حزنا وأسى عميقين لدى أفراد أسرته وزملائه في العمل.
حميد بن التهامي (مكناس)

بقال يقتل تلميذا بالجديدة

اهتز دوار العبادلة بتراب جماعة أولاد حمدان باقليم الجديدة، أخيرا، على وقع جريمة قتل ذهب ضحيتها تلميذ في مقتبل العمر، يتابع دراسته بمستوى التاسع الإعدادي.
وعلمت “الصباح” أن سبب وقوع الجريمة خلاف بين الضحية والمتهم، وهو بقال، يبلغ من العمر خمسين سنة. وأضافت المصادر ذاتها أن الضحية توجه ليلة السبت الماضي إلى دكان المتهم، واشتبكا بالأيدي، وتبادلا الضرب باستعمال العصي.
وأصيب التلميذ بجروح بالغة في الرأس، ليتم نقله إلى المستشفى الإقليمي بالجديدة، إلا أنه فارق الحياة متأثرا بإصابته البالغة. وانتقلت فرقة من عناصر الدرك الملكي لمركز أولاد افرج للمستشفى بعد إشعار الوكيل العام باستئنافية الجديدة واعتقلت البقال المتهم ووضعته تحت تدابير الحراسة النظرية، لتعميق البحث معه حول أسباب ارتكابه الجريمة، فنفى اعتداءه على الضحية التلميذ بعصا، ما عجل بوفاته، مشددا على أنه قام بدفعه وسقط على الأرض.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى