fbpx
الرياضة

البحث عن التذكرة … الجحيم

الآلاف بحثوا عنها صباح يوم المباراة وبعضهم راح ضحية التذاكر المزورة

كانت تذكرة مباراة الرجاء وفيتا كلوب الكونغولي أول أمس (الأحد)، المطلوبة رقم واحد في شوارع البيضاء، إذ بحث عنها الجمهور الأخضر بكل الوسائل منذ الساعات الأولى من الصباح، دون جدوى.
ونفدت كل تذاكر النهائي في الشبابيك 24 ساعة قبل المباراة، وناهز عددها 40 ألفا، لكن البعض استغل الفرصة من أجل بيعها في السوق السوداء، إذ ارتفع ثمن تذكرة 50 درهما السبت الماضي، من 120 درهما إلى 150، قبل أن يتراجع ثمنها يوم المباراة إلى 70 درهما.

ولم تكن السوق السوداء الوحيدة التي أثقلت كاهل الرجاويين قبل مباراة فيتا كلوب، بل ظهرت بعض الأساليب الإجرامية الأخرى، مثل بيع تذاكر مزورة راح ضحيتها البعض، فيما ذهب آخرون إلى أبعد من ذلك، إذ عرضوا تذاكر مباراة إنييمبا النيجيري في نصف نهاية كأس «كاف» للبيع، بأثمنة تراوحت بين 50 إلى 70 درهما.

ولولا تدخل رجال الأمن بعد توصلهم بالمعلومة، لكان عدد الضحايا أكبر، فيما لم يكن بعض المئات من الجماهير محظوظين ولم ينالوا التذكرة وعادوا إلى ديارهم والحزن باد على وجوههم.

الجماهير عاشت جحيما

انطلقت رحلة بعض جماهير الرجاء للبحث عن تذكرة منذ الساعة الثامنة صباحا، إذ حج البعض بجنبات ملعب محمد الخامس لعلهم يجدون تذكرة، تخول لهم متابعة المباراة من المدرجات، والتي شهدت احتفالية كبيرة ساهمت في فوز الفريق الأخضر بثلاثة أهداف لصفر ب»دونور».

وعاينت «الصباح» لجوء بعض هذه الجماهير إلى شوارع ومناطق معروفة ببيع التذاكر في السوق السوداء بالبيضاء، أهمها شارع ابن مكيلد بدرب السلطان وبئر انزران قرب ملعب المباراة، إذ شهدت حركة دؤوبة قبل صافرة البداية بسبع ساعات.

وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح» من المكان، فإن ثمن التذكرة في صباح يوم المباراة وصل إلى 70 درهما بالنسبة إلى تذكرة 50، فيما بات من المستحيل الحصول على تذاكر المدرجات المغطاة والمنصة الشرفية.

وفي الوقت الذي نال البعض تذكرته بشق الأنفس، فإن البعض الآخر اضطر إلى التنقل عبر شوارع البيضاء وصولا إلى ملعب محمد الخامس، دون أن يجد تذكرة، إذ كانوا مستعدين لشرائها بأي ثمن، لمتابعة المباراة من المدرجات.

تذاكر مزورة استنفرت الأمن

في خضم رحلة البحث عن تذكرة، تابعت «الصباح» حالات نصب تعرض لها بعض الرجاويين، من قبل أشخاص طرحوا تذاكر قديمة ومزورة للبيع يوم المباراة بجنبات ملعب محمد الخامس.

وتعرض بعض الرجاويين إلى النصب، إذ اقتنوا تذاكر مباراة نصف نهاية كأس «كاف» التي واجه خلالها الرجاء إنييمبا النيجيري للبيع، بأثمنة تراوحت بين 50 درهما و70، فيما لجأ البعض الآخر إلى تذاكر مزورة بيعت بالأثمنة نفسها لتذاكر مباراة أول أمس (الأحد).

وأمام ارتفاع حالات النصب بهذا الشكل قبل المباراة بأربع ساعات، تدخل الأمن من أجل البحث عن هؤلاء، وقاموا بحملات تطهيرية بالشوارع المجاورة للملعب فور علمهم بالحادثة، ليتم اعتقال العشرات.
وحاول هؤلاء المجرمون التنكر وسط الرجاويين، مستغلين الطلب الكبير على التذاكر قرب أبواب الملعب، رغم الحضور الأمني الكبير، غير أن تدخل الأمن جعلهم يبتعدون إلى شوارع مجاورة، مثل شارع المسيرة وشارع سقراط وبئر انزران، إذ طالتهم أيادي الأمن هناك أيضا قبل بداية المباراة.

معاناة مستمرة

تنضاف معاناة الجماهير البيضاوية مع سوق السوداء إلى معاناة «جماهير الشبابيك»، إذ بيعت التذاكر كلها الجمعة والسبت الماضيين، واضطر بعض الرجاويين إلى الاصطفاف في طوابير طويلة في نقاط البيع منذ الساعات الأولى من الصباح، لينالوا تذكرة ولوج الملعب، فيما لم يتمكن البعض الآخر من ذلك، وهي الفئة التي عانت يوم المباراة لنيل «ورقة الدخول للملعب».

ورغم كل هذه الأساليب الصعبة، فإن بعض الرجاويين الذين حلوا بالملعب أول أمس، لم يكتب له ولوج المدرجات بسبب عدم حصولهم على تذكرة، علما أنهم بحثوا عنها طيلة اليوم دون جدوى، خاصة أن بعضهم سافر للبيضاء من مدن أخرى، أرادوا متابعة الرجاء وفيتا كلوب والاستمتاع بأجواء الملعب.

وعاينت «الصباح» معاناة هذه الفئة من الجماهير، إذ منهم من بكى لعدم حصوله على تذكرة، ومنهم من ضرب موعدا مع جماهير الرجاء في مباراة أخرى وعاد إلى دياره حزينا.

تحضيرات رحلة الكونغو

لم تنتظر جماهير الرجاء كثيرا بعد نهاية ذهاب نهاية «كاف»، لتبدأ التحضير لرحلة الكونغو من أجل السفر رفقة الفريق الأخضر ومساندته في إياب النهائي، المقرر الأحد المقبل.

ومن المقرر أن تنطلق طائرة بعثة الرجاء والجماهير غدا (الأربعاء) من مطار محمد الخامس بالبيضاء، إذ أكدت مصادر ل»الصباح» أن المئات من الرجاويين حجزوا مكانهم مسبقا من أجل دعم ممثل المغرب في النهائي القاري عبر طائرة خاصة بعد اتفاق بين إدارة الرجاء ومسؤولي الخطوط الملكية الجوية «لرام».

وحسب المصادر نفسها فإن «لرام» أبدت استعدادا لتخفيض ثمن الرحلة ذهابا وإيابا إلى كينشاسا، على أن تقل الجماهير الرجاوية على متن طائرتين، رفقة الطائرة المعدة سلفا لبعثة الرجاء الرياضي، والتي ستضم إداريين ومسؤولين ولاعبين.

إنجاز: العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى