مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    محمد

    ان ما قدمه النائب العام السعودي في المؤتمر الصحفي حول قتل الصحفي ومن أمر بدلك وكيف بالخصوص الأيحاء عبر تمثيل من أحد المنفذين الدي يشبه ومرتديا لباس الصحفي خروجه امام الكمرات من القنصلية. المسؤول التركي الدي صلطته التنفيذية ليست مرجع في تطبيق حقوق الأنسان ولا بالمدافع على الصحفيين في بلاده أكثر من هدا لم تقم السلطات التركية بمد النائب العام السعودي بما لديها من تسجيلات صورة وصوت التي تدعي امتلاكها. المرجح أنها لن تفعل دلك أن تسجيلاتها من داخل القنصلية تدخل في خانة خرق لاتفاقية ﭭيينا حول حرمة البعثات الدبلوماسية. تصريحات المسؤول التركي في الأعلام ٬الدي ليس بمدعي عام يجري التحقيق، هي للاستهلاك السياسي لم يقم بدحض ما جاء به النائب العام الدي يملك جل الأورق والصلاحيات في هده القضية ولم يقدم ما سرب سابقا وبتناقضاته في الصحافة التركية من وجود أدلة حول قتل الصحفي التي تبين أنها انتاج التيار الفكري والشمولي المتشدد الدي انتمى اليه ودافع عليه بقوة الصحفي. الصحيح ان يقدم المسؤولين الأتراك ما لديهم من أدلة للنائب العام السعودي لكي يسير التحقيق سريعا نحو نهايته وتقام المحاكمة للموقوفين في القضية وهم قانونية أبرياء حتى تثبت ادانتهم.

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

"الصباح" هي النسخة الالكترونية لصحيفة الصباح الورقيةّ، صحيفة مغربية مستقلة تصدرها مجموعة ايكوميديا
موقع جريدة الصباح 2018