fbpx
الرياضة

الطالبي يحرر الملاعب والقاعات

المجانية تثير مشاكل التأمين والصيانة والحراسة والنظافة وسعيدي يصفها بالتاريخية

قرر رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، وقف أداء واجبات الاستفادة من القاعات الرياضية ومراكز القرب التابعة لوزارته بداية من أمس (الأربعاء).

وحسب رسالة بعثتها نادية بنعلي، الكاتبة العامة لوزارة الشباب والرياضة، إلى المديرين الجهويين والإقليميين بولايات وعمالة وأقاليم المملكة، فإن ولوج القاعات الرياضية والمراكز السوسيو رياضية للقرب التابعة للوزارة أصبح مجانيا.

وأكدت الكاتبة العامة في الرسالة نفسها أنه “لم يعد مسموحا لمستخلصي المداخيل استخلاص الواجبات المنصوص عليها في قرار سابق، ملوحة باللجوء إلى القضاء، في حق من يخالف ذلك.

وأثير جدل كبير حول مراكز القرب والقاعات، التي شكلت وسيلة لاغتناء العديد من المسؤولين والجمعيات، مستغلين غياب الإطار القانوني لتدبيرها، وانعدام الرقابة على مداخيلها، واستغلالها من قبل فئات معينة، الشيء الذي تسبب في إتلاف العديد من تجهيزاتها، في غياب الصيانة الضرورية لمرافقها، وعدم وجود جهاز يراقب طريقة تدبيرها واستغلالها.

ورغم أن القرار سيضع حدا لهذه الممارسات، فإن مشاكل عديدة ستطفو على السطح، خصوصا في ما يتعلق بالصيانة والبرمجة والحراسة والنظافة، وهي المجالات التي كانت توفر، كذلك، مجموعة من مناصب الشغل.

لكن أهم مشكل يطرح أمام الممارسين، هو التأمين، إذ ظلت الجمعيات المشرفة على المراكز والقاعات تتوصل بأداء واجباته من المداخيل المحصل عليها، وبالتالي سيصبح لزاما على الممارسين أداء التأمين والانخراط في جمعيات.

وبموجب هذا القرار، سيوكل تسيير المرافق المذكورة إلى نيابات الوزارة في المدن والأقاليم، والتي تعاني كما هو معلوم نقصا كبيرا في الأطر.

وتعليقا على القرار، قال يحيى سعيدي، الباحث في قوانين الرياضة، “قرار مجانية الاستفادة من المنشآت الرياضية التابعة لوزارة الشباب والرياضة (قاعات مغطاة وملاعب القرب السوسيو رياضية، باستثناء المسابح) هو  قرار جريء وتاريخي، ينم عن الرغبة في النهوض بالممارسة الرياضية بالمغرب”.

وأضاف سعيدي، في تصريح ل”الصباح”، “الأمر ليس ريعا، ولا قرارا سياسويا، بل يدخل في صميم المرفق العام للقطاع. فقط يجب الإشارة إلى أن هذه المجانية ستستفيد منها فقط الجمعيات الرياضية المعتمدة من قبل وزارة الشباب والرياضة. وهذا هو التفسير للجمعيات النشيطة التي جاءت في دورية الكاتبة العامة للوزارة، والموجهة إلى المديرين الجهويين والإقليميين للقطاع.»

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى