fbpx
الرياضة

نجوم العالم يصنعون الحدث بالعيون

رونالدينيو وكافو يخطفان الأضواء بحضور 20 ألف متفرج

صنع نجوم الكرة العالمية الحدث بالعيون، أثناء مشاركتهم في المباراة الاستعراضية التي احتضنتها المدينة، أول أمس (الثلاثاء)، تزامنا مع الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء.
وغصت جنبات ملعب الشيخ محمد لغضف، بالجمهور الذي استمتع بمتابعة نجوم سابقين من مختلف القارات من قبيل البرازيليين رونالدينيو وريفالدو والأرجنتينيين سافيولا وكريسبو والكولومبي فالديراما وآخرين. 

رونالدينيو و”بوليساريو”

حظيت مشاركة رونالدينيو كوتشو، النجم السابق للمنتخب البرازيلي وبرشلونة الاسباني وأندية أخرى، باهتمام متتبعي المباراة، بسبب محاولات من بعض الانفصاليين التأثير على حضوره إلى المغرب من خلال الرسائل الالكترونية التي تم بعثها له، غير أنه آثر الحضور والمشاركة في المباراة، مؤكدا في تصريح مقتضب بعد المباراة أنه سعيد بزيارة المغرب، كما لقيت صورة له مع العلم المغربي فوق الكثبان الرملية، تفاعلا كبيرا من لدن رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

طبق النجوم

شكلت مباراة العيون فرصة لتجمع نجوم من مختلف دول القارات، إذ واجه فريق يضم نجوم القارة الإفريقية، فريقا يضم نجوم باقي العالم. 
ومثل فريق القارة السمراء روجي ميلا وباتريك مبوما من الكامرون، وأبدي بولي من غانا وعبد الله تراوري وموسى فوفانا من كوت ديفوار، وخاليلو فديكا والحاجي ديوف من السنغال،  ونوانكو كانو من نيجيريا، ومومو سيسوكو من مالي، والحارس المصري نادر السيد، والمغربيان مصطفى الحداوي وسعيد شيبا، وزبير بية وزياد الجزيري من تونس، والهولندي من أصول مغربية خالد بولحروز، معززين بالعراقي نشأت أكرم والسعودي سعيد العويران، وبعض الفنانين المغاربة والبطل المغربي أبو بكر زعيتر.

 وضم فريق نجوم العالم رونالدينيو وريفالدو وإدميلسون وكافو من البرازيل، وسافيولا وكانيجيا وكريسبو وأيالا من الأرجنتين، وفالديراما وهيغيتا وأسبريا من كولومبيا، وزامبروتا وأبياتي من إيطاليا، وسيدورف من هولندا، ومانيش من البرتغال، وهيلكيرا ولوكي من إسبانيا، إضافة إلى الناخب الوطني هيرفي رونار ونجم “الفريستايل” المغربي التوزاني والبطل المغربي عثمان زعيتر. 

وانتهت المباراة بفوز منتخب نجوم إفريقيا، بأربعة أهداف لهدفين، إذ أحرز أهداف ممثلي إفريقيا البطل المغربي والعالمي أبو بكر زعيتر وخاليلو فاديكا والحاجي ديوف الذي أحرز هدفين في المباراة التي جرت في شوطين زمن كل منهما 30 دقيقة، أما هدفا منتخب نجوم العالم فكانا من توقيع الهولنــدي سيـــــدورف والبرازيلي رونالدينيو.

حضور فني

 شهدت زيارة نجوم الكرة العالمية إلى العيون حضور العديد من الوجوه الفنية، إذ خطف الفنان المصري فهمي ومواطنته غادة عبد الرازق، الأضواء، إلى جانب المغنيتين شدى حسون وسلمى رشيد والمغني الدوزي ومجموعة فناير والكوميدي إيكو.
وأدت فناير بعض أغانيها ما بين شوطي المباراة، وسط تفاعل من الجمهور الحاضر في الملعب، فيما أغضب أداء سلمى رشيد، النشيد الوطني المتتبعين، بسبب طريقة أدائها، من جهة، وتوقف المباراة من أجل دخولها أرضية الميدان، من جهة ثانية.
وشكلت وصلة فنية للدوزي أثناء إجراء المباراة إزعاجا للاعبين.

فضيحة المكلفين بالتواصل

تسبب المكلفون بالتواصل في مشاكل تنظيمية كبيرة في المباراة الاستعراضية، خصوصا في ما يتعلق بالتنسيق.
وعانى ممثلو وسائل الإعلام كثيرا جراء طريقة عمل المسؤولين عن التواصل، سواء أثناء الحجز أو تسهيل التواصل مع النجوم الحاضرين، وطريقة اعتماد الصحافيين والمصورين، وطريقة تدبير فقرات المباراة الاستعراضية.

وأبدى ممثلو وسائل الإعلام تضايقهم من المسؤولين عن التواصل أيضا، بسبب منعهم من ولوج المنطقة المختلطة، للقاء اللاعبين بعد نهاية المباراة.
إنجاز: عادل بلقاضي (موفد الصباح إلى العيون)

زعيتر: حضور النجوم فخر للمنظمين
قال البطل العالمي أبو بكر زعيتر، أحد منظمي المباراة الاستعراضية بالعيون، بمشاركة نحوم الكرة العالمية، إن المشاركة المكثفة لنجوم الرياضة والفن في المباراة مصدر فخر للمنظمين، مضيفا “الحمد لله على هذا الوجود الهائل للنجوم العالميين، في الرياضة والفن، الذين قدموا إلى المغرب والعيون الحبيبة، من أجل مشاركتنا الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء الغالية على كل المغاربة، وهذا شرف لنا».
وأثنى زعيتر على الأجواء التي رافقت المباراة، موضحا “الحمد لله، حظي المشاركون بحفاوة الاستقبال والترحاب من لدن كل مكونات العيون التي أظهرت كرم المغاربة وشهامتهم”.
وعن الصعوبات التي واجهها المنظمون، قال زعيتر “الصعوبات واجهها المغاربة الذين زاروا العيون وأقاليمنا الصحراوية العزيزة في 1975، هم بذلوا مجهودا أكبر وتحدوا الصعوبات من أجل تلبية النداء وصلة الرحم مع إخوانهم، واليوم زالت الصعوبات، وها نحن نزور العيون، وكل شيء ميسر، بفضل الله، وبفضل جلالة الملك محمد السادس”.

تصريحات: 
كافو
كانت فرصة سعيدة للتلاقي بين كل هؤلاء النجوم، كما أنها مناسبة للعب مرة أخرى مع زملاء سابقين. استمتعنا كثيرا، وأشكر المغرب على الدعوة، وأتمنى العودة مرة أخرى.

بولي
ليست المرة الأولى التي أزور فيها المغرب. هذه المرة الثالثة التي أحضر فيها للمشاركة في احتفالات المسيرة الخضراء. هذه التظاهرة أصبحت جزءا مني، وكلما تلقيت الدعوة سأحضر من أجل السلام، فمن واجبنا دعم كل المبادرات السلمية في القارة الإفريقية.

ريفالدو
هذه هي المرة الثانية التي أزور فيها المغرب، وأنا سعيد للمشاركة في المباراة، ولقاء العديد من نجوم كرة القدم السابقين. سأعود إلى هنا، كلما وجهت إلي الدعوة، فالمغرب بلد مضياف، وأنا سعيد للاحتفال رفقة الشعب المغربي، والتلاقي مع جمهوري بهذا البلد الجميل. 

 بية
سبق لي أن زرت المغرب، غير أنني أول مرة أكتشف العيون. سحرني منظر الرمال والبحر الذي شاهدته من الطائرة. كان رائعا، وعند وصولنا لاحظت حفاوة الاستقبال، كما أن المباراة مرت في جو جميل، والتنظيم كان جيدا، وأظن أن المغرب أصبح مثالا في تنظيم التظاهرات الكبرى. حقيقة كنت سعيدا بالمشاركة في المباراة. الملعب كان جميلا، الجمهور حماسي،وتمازج الرياضة والفن أعطى رونقا للأمسية. 

بلق: المرض منع بيلي من الحضور
وكيل اللاعبين قال إن لا خلاف حول الجهة المنظمة
قال كريم بلق، وكيل اللاعبين، وأحد منظمي المباراة الاستعراضية بالعيون، إن الدورة الثالثة، امتداد للدورتين السابقتين، مضيفا “كما يعلم الجميع، فكرة تنظيم مباراة استعراضية بالعيون، كانت من اقتراحي، في السنة الأولى والثانية، عرفت نجاحا كبيرا، في السنة الماضية لم تنظم، وهذه السنة قررنا إعادة تنظيمها بإشراك نجوم عالميين في الرياضة والفن، والحمد لله جمهور العيون استمتع بوجود نجوم كبار في كرة القدم، وسعد بحضور وجوه فنية بارزة».
ونفى بلق وجود أي خلاف حول تنظيم المباراة، مع جامعة الكرة، موضحا «ليس هناك أي خلاف. هذه مناسبة وطنية، والكل يشارك من أجل الاحتفال بها على أحسن وجه. في النسختين الماضيتين كان التنظيم من قبل الجامعة المغربية، وفي النسخة الحالية نظمتها جمعية أبو زعيتر ووزارة الشباب والرياضة، والكل ساهم في التنظيم، وفي السنة المقبلة يمكن أن تنظمها جهة أخرى، المهم هو التعريف بمناطقنا الصحراوية وتأكيد ارتباطها الوثيق بالمغرب”.
وبخصوص محاولات بعض الجهات التشويش على مشاركة النجم البرازيلي رونالدينيو، في المباراة، قال بلق “لم يكن هناك أدنى مشكل، رونالدينيو مثل كل النجوم الذين حضروا لبى الدعوة بكل فرح، وكنا ننتظر أيضا، قدوم بيلي أسطورة الكرة البرازيلية، غير أن  ظروفه الصحية لم تسعفه، على غرار الأسطورة مارادونا الذي منعه ارتباطه بفريق مكسيكي من الحضور”. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى