fbpx
اذاعة وتلفزيون

ميمون الوجدي يصمت للأبد

توفي مغني “الراي” الشهير ميمون الوجدي، أول أمس (السبت)، بوجدة، عن سن 68 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

ويعتبر الراحل ميمون بكوش المعروف فنيا بـ”الشاب ميمون الوجدي” رمزا بارزا في فن “الراي”، كرس حياته لخدمته وترك بصمته وطابعه في عالم الفن والموسيقى وأغاني “الراي”، إذ أنتج الراحل ما يفوق 18 ألبوما غنائيا، ومن أشهرها”تشطن خاطري”، و”مرجانة”، و”وداتني الغربة جلاتني”، و”مهما كان أنا جربت”، و”يا بلادي يا كنزي”.

 وحقق الراحل (الأب لثلاثة أبناء) شهرة واسعة على المستوى الوطني والعربي والأوربي. ومثل المغرب أحسن تمثيل في عدة ملتقيات وطنية ودولية، كما يعد أحد الوجوه البارزة في الموسيقى المغربية، إذ جمعت موسيقاه بين الإيقاعات المستوحاة من فن “الراي” والألوان الغنائية بالجهة الشرقية.

وأطلقت، في الآونة الأخيرة، حملة تضامن مع الراحل، بعد انتشار خبر مرضه، وأحيت مجموعة من الفنانين بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط حفلا فنيا لدعمه ومساندته في محنته الصحية، التي كانت وراء دخوله المستشفى العسكري بالرباط، سيما أنه احتاج إلى عملية جراحية جديدة، بعد خضوعه إلى مجموعة من الفحوصات والتحاليل الطبية.

خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى