fbpx
ملف الصباح

الخوصصة … “سامير” أكبر الضحايا

انتقلت من ربح 400 مليون درهم سنويا إلى مديونية تقدر بـ40 مليار درهم بعدما كانت الشركة المغربية المجهولة الاسم للصناعة والتكرير، المعروفة اختصارا باسم «سامير»، تعتبر من أهم المؤسسات الاقتصادية المغربية، صارت بين عشية وضحاها، تعيش أزمة خانقة، تشرد إثرها مئات المستخدمين، وتصدرت وضعيتها المالية الصفحات الأولى لكل الجرائد والمجلات،أكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى