fbpx
حوادث

رفض السراح لسائق قطار الموت

أرجأت المحكمة الابتدائية بسلا، مساء أول أمس (الثلاثاء)، ملف سائق القطار الذي يتابع بتهم ترتبط بالجرح والقتل الخطأ، إلى الثلاثاء المقبل، ورفضت تمتيعه بالسراح المؤقت، رغم توفر الضمانات الأساسية للحضور إلى الجلسة في حالة سراح، وحاجته إلى العلاج.

وأوضح المحامي عبد الحكيم تيواج من هيأة المحامين بالرباط، ودفاع الظنين، أن موكله ما زال يعاني آثار جروح في الرأس وصدمة نفسية، وأن الهيأة الطبية على علاجه رتقت جروحه بسبع غرز، مضيفا أن الموقوف أشعر أول أمس (الثلاثاء) بضرورة الحضور على وجه الاستعجال إلى مقر الدرك الملكي بسلا، وأثناء وصوله إلى سرية الدرك، نقل فورا إلى مكتب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الذي قرر إيداعه السجن المحلي بالعرجات1 ضواحي سلا، فور استنطاقه في الاتهامات المنسوبة إليه.

وشدد الدفاع أن عائلة موكله صدمت بقرار النيابة العامة القاضي باعتقاله، مضيفا أنه مازال يتلقى العلاج وأنه نقل إلى مصحة بالرباط، وأن حالته الصحية لا تستدعي وضعه رهن السجن.

وعرضت المحكمة الظنين مساء أول أمس (الثلاثاء)، على جلسة المحاكمة، مباشرة بعد اتخاذ قرار النيابة العامة، وظهر الموقوف في وضع مأساوي، وظهر عليه هول الصدمة، بعد أن تسبب انقلاب القطار في وفاة 10 أشخاص وجرح 122 آخرين نقلوا إلى مستشفيات مولاي عبدالله بسلا والمستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط والمستشفى العسكري.

وحددت المحكمة الابتدائية تاريخ 30 أكتوبر الجاري موعدا لمناقشة الملف الذي شاركت فيه فرق بحث مختلفة للدرك الملكي بسلا، يقودها المركز القضائي، وذلك تحت إشراف ضباط تابعين للفرقة الوطنية للأبحاث القضائية التابعة للجهاز بالرباط. ويتابع الملف باهتمام كبير من قبل الرأي العام الوطني، وحضر إلى بهو المحكمة الابتدائية بسلا، مساء أول أمس (الثلاثاء) العديد من المتتبعين، ضمنهم مستخدمون بالمكتب الوطني للسكك الحديدية، الذي تنفس العديد منهم الصعداء بعد إفلاتهم من المتابعة القضائية، وجرى تحميل سائق القطار المكوكي رقم 9 المسؤولية عن الحادث، إذ كان متوجها الثلاثاء 16 أكتوبر من محطة البيضاء الميناء، نحو محطة القنيطرة المدينة، وزاغ عن سكته في محطة بوقنادل.

وأكد بلاغ لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسلا، أن السائق وجهت إليه تهم القتل والجرح الخطأ بسبب إفراطه في السرعة، مضيفا أن السرعة القصوى المسموح بها ببوقنادل لا تتجاوز 60 كيلومترا في الساعة، لكن القطار سار بسرعة 158 كيلومترام تسببت في ارتطامه بقنطرة علوية نتج عنه انقلاب قاطراته.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى