fbpx
حوادث

البراءة في اختلالات محكمة تاوريرت

دفاع 16 متهما رافع في ساعتين ونصف وجنايات فاس قضت بإرجاع الكفالات

برأت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال بفاس، أخيرا، 16 متهما في ملف اختلالات بناء مقر المحكمة الابتدائية بتاوريرت، أحدهم أنجزت في حقه المسطرة الغيابية، توبعوا في حالة سراح مقابل كفالات، من تهم “اختلاس وتبديد أموال عامة والمشاركة في ذلك”.

وقضت بموجب القرار، برفع المراقبة القضائية عنهم وفتح الحدود في وجوههم، وإرجاع مبلغ الكفالات إليهم والمتراوحة بين 5 ملايين سنتيم ومليون درهم أكبر كفالة أداها المقاول نائل صفقة بناء المحكمة، المتهم الرئيسي في الملف، قبل الإفراج عنه وزملائه.

ورافع عدة محامين من هيآت مختلفة دفاعا عن المتهمين الذين سبق للمحكمة أن استمعت إليهم على التوالي في جلستين سابقتين، في نحو ساعتين ونصف، ملتمسين القول ببراءتهم لغياب الأدلة والقرائن اللازمة المثبتة للأفعال المنسوبة إليهم وخلو الملف مما يثبت ضلوعهم في المنسوب إليهم.

وبحث كل محام عن وسائل تبرئة موكله، خاصة من المهندسين والمستخدمين بمكاتب الدراسات والمراقبة، ممن اتهموا بالتقصير في القيام بالمراقبة اللازمة للتصاميم وإنجاز الأشغال الخاصة بالخرسانة ومناعات تسرب المياه والقوالب ودعامات الأعمدة وأنابيب التيار الكهربائي.

وفصل المحامون كثيرا في الجانب التقني المرتبط بالتثبت من سلامة الأشغال والبناية، خاصة المحامي محمد أغناج من هيأة الدار البيضاء، الذي ناب عن 5 متهمين مستخدمو مختبر، ولامس بالتحليل علاقة الأطراف نائلة الصفقة والمكلفة بإنجازها وتتبعها، وحدد مسؤوليات كل طرف.

وقال إن وزارة العدل تعاقدت مع مقاولة نائلة الصفقة والمهندسين المعماريين ومكتب دراسات وآخر للمراقبة، بموجب عقود تحدد مسؤولية كل طرف، مؤكدا أن مهام موكليه بسيطة في علاقتهم مع المقاولة ويحدد التزاماتهم عقد جامع الشركة والمختبر ولا دخل لهم في المراقبة.

وأوضح أن المختبر لا يراقب الخرسانة اللينة ولا الصلبة ولا يتتبع الأشغال، بل يقوم بعمليات تقنية محضة، مشيرا إلى احترام المعايير المحددة في المجال من طرف المؤسسة المغربية للمعايير التابعة لوزارة التجهيز، بخصوص طبيعة الصفقات العمومية وما تعتمده من طرق علمية وتقنية.

وقبل مرافعة الدفاع ساءلت المحكمة المتهمين حول سلامة الأشغال، نافين مسؤوليتهم في العيوب التي شابت الخرسانة ومدخل الإطفاء وتوزيع الماء الساخن والمضخة وقياس الترصيص الصحي، واختلالات عرفها المشروع المخصصة لإنجازه 48 مليون درهم، تسلم منها المقاول 12 مليون درهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق