وطنية

مستشار يكسر أنف موظف بجماعة سيدي بليوط

نفذ موظفو مقاطعة سيدي بليوط مساء أول أمس (الاثنين) وقفة احتجاجية للتعبير عن غضبهم من قيام مستشار بضرب موظف مسؤول عن النظافة بالمقاطعة.

وعبر موظفو المقاطعة عن تضامنهم مع زميلهم الذي تعرض للضرب من طرف أحد المستشارين أثناء قيامه بواجباته داخل القاعة على مرأى من جميع الموظفين والمواطنين الذين كانوا يوجدون بالمكان.
وعلمت «الصباح» من مصدر مطلع داخل المقاطعة أن المستشار اعتدى على الموظف عبد العزيز الشميط ببهو المقاطعة بالضرب أصيب على إثره بكسر في أنفه، ما استدعى نقله على وجه السرعة إلى مستعجلات مستشفى مولاي يوسف التي سلمته شهادة طبية حددت مدة العجز الذي أصيب به في 28 يوما. وأضاف المصدر ذاته أن الموظف الذي يوجد في إجازة مرضية تقدم بشكاية إلى المصالح الأمنية حول الاعتداء الذي تعرض له من طرف المستشار الجماعي أثناء تأديته لمهامه داخل المقاطعة.
وأكد المصدر ذاته أن مساعي حثيثة تجري من أجل البحث عن حل ودي للحادث الذي أصيب فيه الموظف المسؤول عن قطاع النظافة بالمقاطعة، غير أن تدخل نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل صعد من الوثيرة حدة الملف.
ووجهت النقابة المذكورة رسالة احتجاج إلى كل من الوالي محمد حلب، وعامل مقاطعات أنفا، ورئيس الدائرة، ورئيس المقاطعة لمطالبتهم باتخاذ جميع الإجراءات القانونية لإنصاف الموظف المعتدى عليه وضمان عدم تكرار الاعتداء الذي أدى إلى إصابته بكسر في الأنف.
وكشف المصدر ذاته أن رئيس المقاطعة طالب بتطبيق القانون على الطرفين لتحديد مسؤولية كل منهما.
إلى ذلك، عبر مستشارون بالمقاطعة عن غضبهم، معتبرين أن ما حدث يسيء إلى سمعة المستشارين الجماعيين الذين يتمثل دورهم الأساسي في البحث عن حلول للمواطنين الذين انتخبوهم وليس الاعتداء على الموظفين. وأضاف المستشارون أنفسهم أن الحادث لا يعتبر الأول من نوعه لأن المقاطعة عرفت خلال الولاية الحالية حوادث مماثلة للمستشار المذكور مع مستشارين آخرين كادت تنتهي بأحكام قضائية لولا التدخلات التي أنهتها، بعد تقديم الأطراف المتضررة لتنازلات عن حقها في إطار توافقات سياسية.
وفي سياق متصل، استنكر المكتب النقابي لموظفي مقاطعة سيدي بليوط إثر اجتماع عقد الجمعة الماضي بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل حادث الاعتداء الذي تعرض له الشميط، مطالبا السلطات القضائية ومسؤولي وزارة الداخلية باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية موظفي المقاطعة من الاعتداءات التي يمكن أن يتعرضوا لها خلال أداء عملهم.

إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق