fbpx
اذاعة وتلفزيون

“الإقامة” المكسيكي يتوج بالناظور

الأفلام الفائزة ناقشت الهوية وبحث مزدوجي الجنسية عن الذات

فاز الفيلم المكسيكي الطويل “الإقامة”، مساء أول أمس (الخميس)، بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة، وذلك بإجماع أعضاء لجنة التحكيم.
وأُنتج الفيلم المكسيكي في السنة الماضية، وكتب السيناريو “ماريا ديكو هرنانديز”، وهو من تشخيص “إيرين جاكوب”، و”كاوري موموي”، و”أجينيا تمبيستا”.
وفازت الممثلة “نورة ألكسور” بأحسن دور نسائي، في مسابقة الفيلم الطويل، من خلال مشاركتها في الفيلم الهولندي “ليلى. م” الذي يحكي قصة هولندية من أصل مغربي واجهت صعوبة الحصول على صورة واضحة عن المستقبل في مجتمع يتميز بالانقسام، خاصة أن شعورا ينتابها بأنها تارة هولندية وأخرى مغربية، فتلجأ إلى البحث عن هويتها لتجاوز الإحباط.
وفي المسابقة نفسها، فاز الممثل “بيتر سيمونيشك” بأحسن دور رجالي لمشاركته في فيلم “The interpreter” السلوفاكي، في حين فاز الفيلم الشيلي “Y de pronto el amanecer” بجائزة أحسن سيناريو للمؤلفين “سلفيو كايوزي”، و”خايم كزاس”.
وفي مسابقة الفيلم الوثائقي، فاز الشريط “رحلة خديجة” بجائزة “ذاكرة المستقبل”، ويحكي قصة خديجة التي تتحدر من الريف، وولدت في امستردام من أبوين مغربيين، وقررت، بعد وفاة والدها العودة إلى قريتها الصغيرة في بني شيكر، بعد غياب 20 سنة، بعدما كانت تزور المنطقة في كل عطلة صيف، وهدفها التصالح مع ماضيها وأصولها.
وفاز بالجائزة الثانية، في الصنف نفسه، الشريط الفرنسي “kuzola le chant des racines” الذي يحكي قصة مطربة تُسجل ألبومها الجديد، فتقرر القيام برحلة عبر العالم الناطق باللغة البرتغالية (البرتغال والبرازيل وأنغولا).
وفي صنف جائزة الفيلم القصير، فاز الفيلم الرواندي “مكان خاص بي” بالجائزة الأولى.
خالد العطاوي
(موفد الصباح إلى الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق