خاص

جهة بني ملال … مشاريع لفك العزلة

مشاريع بالملايير ودعم للدواوير المعزولة وبحث عن استثمارات داخلية وخارجية
تزخر جهة بني ملال خنيفرة بإنتاج فلاحي وصناعي متنوع، لتوفرها على خصوصيات محلية أهلتها للعب دور ريادي، جسدته الدينامية المطردة التي تشهدها المنطقة. وساهمت في الحركية الدؤوبة مؤشرات النمو سواء في المجال الصناعي أو الفلاحي، الذي بات يشهد نشوء صناعة تحويلية ساهمت في تطورها السلاسل الغذائية التي نشأت على هامش الضيعات الفلاحية الممتدة التي تستقطب أيد عاملة نشيطة ومدربة، ما بوأ المنطقة الرتبة الأولى وطنيا، لتوفرها على احتياطي مهم من الفوسفاط يقدر بحوالي 37.35 مليار متر مكعب، فضلا عن احتلال جل مناطق الجهة الريادة في إنتاج الحوامض والحليب والشمندر السكري.

إنجاز: سعيد فالق (بني ملال)
تتوفر جهة بني ملال حنيفرة على مؤهلات اقتصادية كبيرة، غير أن الصعوبات الجغرافية ما زالت تشكل عائقا أمام تنفيذ البرامج والسياسات العمومية التي تنهجها المجالس المنتخبة، لتشتت سكان الجبل ووعورة المسالك التي تحرم سكان الدواوير من التواصل مع العالم الخارجي، بعد التساقطات الثلجية، ما يقتضي وضع برامج جديدة لتنمية المناطق المتضررة، والاهتمام بسكانها وإيجاد فرص الشغل، وتقريب المدرسة من أبنائها الذين يفضلون المكوث في منازلهم في مواسم الأمطار، ما يحول دون جني النتائج المرجوة ويساهم في ارتفاع نسب الهدر المدرسي.

برامج تنموية
اعتبر إبراهيم مجاهد، رئيس جهة بني ملال خنيفرة، أن توليه رئاسة المجلس وضعه أمام مسؤوليات عدة، سيما أنه يتحدر من منطقة جبلية بأزيلال، تعاني بعض دواويرها التهميش والإقصاء. وساهمت التضاريس الوعرة في تفاقم الأوضاع الاجتماعية، فضلا عن تدني مؤشرات التنمية، ما يقتضي مبادرات جريئة لنفض الغبار عن سكان المنطقة، بوضع برامج تنموية لإدماج شبابها، في النسيج السوسيو اجتماعي وخلق فرص الشغل والقضاء على نسب الأمية المرتفعة وتقليص نسب الهدر المدرسي.
وأضاف مجاهد، أن مجلس الجهة هيأ برامج تنموية منذ سنة 2015 إيمانا منه بالمسؤولية الملقاة على عاتقه بعد أن أصبح الوضع الاجتماعي محتقنا، وقام بإعداد برنامج تشخيص معمق لاحتياجات سكان الجهة بإشراك مختلف الفرقاء السياسيين الذين يشكلون مجلس الجهة ، وحرص على ضرورة إحداث تغيير ملموس في حياة سكان الجهة بتنمية دواويرها، والأحياء الهامشية، وإدماجها في سيرورة التنمية المستدامة التي يحث عليها عاهل البلاد في كل المناسبات الوطنية، فكانت سنة 2016 إيدانا بمرحلة الإقلاع الحقيقي لتنزيل ورش الجهوية المتقدمة بجهة بني ملال خنيفرة، وفق القانون التنظيمي للجهات 111.14.
خطة مجاهد تتمثل في إعداد برنامج التنمية الجهوية بإشراك مختلف الفرقاء الاجتماعيين الذين شكلوا لجنا لدراسة 13 محورا استراتيجيا مستهدفين 42 هدفا عاما و1682 مشروعا، قابلا للقياس، وقادرا على رفع تحدي التنمية الجهوية بميزانية مخصصة تقدر بحوالي 36.6 مليار درهم، وفي مدة زمنية لا تتعدى ست سنوات، و تقدر مساهمة الجهة في هذا المشروع بحوالي 9.4 ملايير درهم.
وأكد مجاهد أنه عرض برنامج التنمية الجهوية على رئيس الحكومة و الوفد المرافق له من الوزراء يوم 17 يوليوز من سنة 2017 في اللقاء التواصلي مع ممثلي السكان ببني ملال بمقر الجهة، وأكد فيه على ضرورة تمويل برنامج التنمية الجهوية، عبر تفعيل مبدأ التعاقد بين الدولة والجهة، و توقيع اتفاقيات شراكة بين مجلس الجهة والقطاعات الحكومية المعنية، من أجل التمويل المشترك للبرامج والمشاريع المسطرة، مع وضع سقف زمني لتوقيع اتفاقيات الشراكة، وكذا وضع خطة عملية للزيارات الميدانية لمعاينة حجم الخصاص وتسريع وتيرة الإنجاز.

مخطط التنمية بالأرقام
وبلغة الأرقام، أكد إبراهيم مجاهد، أن مخطط التنمية المجالية الذي يرسم آفاق ومعالم جهته التي يقودها نحو آفاق تنمية مستدامة، يشكل الريادة على الصعيد الوطني بإدراجه عدد الجماعات المستفيدة من مشاريع الكهربة القروية، وتضم 71 جماعة قروية بتكلفة مالية تقدر بحوالي 72.38 مليون درهم (2017) و 46.98 مليون درهم (2018).
كما يتضمن هذا المخطط مركز المغاربة المقيمين بالخارج بتكلفة مالية تقدر بحوالي 50 مليون درهم، ومركز الأطفال المتخلى عنهم بكلفة مالية تقدر بحوالي 3.7 ملايين درهم، فضلا عن إنجاز متحف جيوبارك مكون بكلفة مالية تقدر 12 مليون درهم.
وبخصوص برنامج تأهيل المراكز الصاعدة، التي أولى لها المجلس أهمية قصوى، تم تأهيل 24 جماعة قروية بتكلفة مالية قدرها 395 مليون درهم، كما تم إنجاز 104 مشاريع من قبل مجلس الجهة بتكلفة مالية تقدر ب 1093.93مليون درهم ما يساهم في خلق دينامية جديدة تتيح للسكان الاندماج السوسيو اقتصادي وتأهيل مساكنهم.
كما أشار إبراهيم مجاهد إلى فعالية مجلسه الذي وضع برنامجا لتقليص الفوارق الاجتماعية بالمجال القروي بتكلفة مالية بلغت 241.03 مليون درهم، فضلا عن برنامج تأهيل المراكز الصاعدة بتكلفة مالية بلغت 395.90 مليون درهم، فضلا عن البرنامج العادي للجهة بتكلفة مالية قدرها 457.40 مليون درهم.
أما عدد كيلومترات الطرق المنجزة، أو تلك التي في طور الإنجاز، فبلغت 732.29 كيلومترا، وهمت 65 جماعة قروية ممتدة عبر تراب الجهة، بتكلفة مالية قدرها 238.19 مليون درهم (سنة 2017) وبتكلفة مالية قدرها 193.29 مليون درهم (2018)
ولتأهيل المراكز والجماعات وإدماج سكانها في النسيج الاجتماعي ، يقول إبراهيم مجاهد، ، فإن عدد الجماعات المستفيدة من مشاريع الربط بالماء الصالح للشرب بلغ 22 جماعة، بتكلفة مالية قدرها 31.26 مليون درهم (2017) و 18.87 مليون درهم (2018). أما عدد الجماعات المستفيدة من مشاريع الكهربة القروية، فبلغت 71 جماعة قروية بتكلفة مالية تقدرب 72.38 مليون درهم (2017) و46.98 مليون درهم (2018)

دعم الاستثمارات
يواصل مجلس جهة بني ملال خنيفرة تنزيل برامجه التنموية لتحقيق القفزة النوعية، وتوطين المشاريع الكبرى التي ينص عليها البرنامج الجهوي، سيما بعد استكمال أشغال تجهيز الشطر الأول من مشروع قطب الصناعات الغذائية لبني ملال، الذي يعتبر الأكبر من ضمن ستة أقطاب صناعية متضمنة بمخطط المغرب الأخضر، الذي يمتد على مساحة تقدر ب 208 هكتارات، ويضم قطب الجودة الذي انتهت الأشغال به بنسبة 100 في المائة، ويختضن فضاءات خدماتية وبنكية وشباكا وحيدا لتسهيل المساطر الإدارية ومرافق للمواكبة ومركز للتكوين المهني لتأهيل الموارد البشرية. واستعرض رئيس الجهة المجهودات التي تبذلها، لتحفيز الاستثمارات وتأهيل التراب الجهوي لجعله أكثر جاذبية للمستثمرين المغاربة والأجانب وجعل الجهة قطبا، متخصصا في الصناعات الغذائية، بالشكل الذي يمكن من تثمين المنتجات الفلاحية والرفع من قيمتها الإضافية وتسهيل ولوجها للأسواق الوطنية والدولية.
و تطرق إبراهيم مجاهد رئيس الجهة إلى الاستراتيجية الجهوية لدعم الاستثمار الصناعي والسياحي من خلال المساهمة في اقتناء العقار الصناعي ب 200 درهم للمتر المربع، مع وضع حوافز إضافية بالنسبة إلى المشاريع الكبرى والأكثر ابتكارا وحماية للبيئة. 
ولتسهيل مسطرة الاستفادة، يضيف مجاهد، تم توقيع اتفاقية للشراكة بين المركز الجهوي للاستثمار والشركة المجهزة لقطب الصناعات الغذائية، تحث على إحداث شباك وحيد لتسهيل الحصول على التراخيص القانونية وكذا المواكبة التقنية والمالية.
واعتبر مجاهد أن الاستثمار جسر يعبد الطريق أمام التنمية الجهوية، وخلق فرص الشغل للعديد من شباب المنطقة الذي تستهويه الهجرة إلى أروبا عبر قوارب الموت. وفي هذا الصدد استقبل المدير العام المساعد للمجموعة الاستثمارية القطرية المتخصصة في الصناعات التحويلية، وقدم له عرضا مفصلا حول فرص الاستثمار الواعدة بالجهة والمؤهلات الاقتصادية التي يزخر بها مجالها الترابي. واتفق الطرفان، بحضور ممثل الشركة المجهزة لقطب الصناعات الغذائية ببني ملال على إحداث وحدة صناعية متخصصة في الصناعات الغذائية.
وأكد مجاهد، أن مبادرته تندرج ضمن سلسلة من اللقاءات التي نظمها مجلسه مع عدد من المجموعات الاستثمارية الراغبة في الاستفادة من مناخ الأعمال بالجهة والتجهيزات التي يقدمها المجلس لجعل المجال الجهوي أكثر تنافسية مع الجهات الأخرى بإيجاد فرص الشغل والثروة.

البحث عن شراكات دولية
في أفق توطين مشاريع التنمية التي تعتبر الحل الأنسب لإدماج سكان الجهة في مسار التنمية العامة، أكد إبراهيم مجاهد عزمه على مد جسور التواصل مع العالم، التي بدأها باستقبال “أرنود دوصور”، القنصل العام لفرنسا بالدار البيضاء بمعية “أريك بولار” مدير الوكالة الفرنسية للتنمية بالمغرب.
وقدم رئيس مجلس الجهة عرضا مفصلا تضمن المعطيات الطبيعية للجهة، وتنزيل برنامج التنمية الجهوية الذي جاء متضمنا لأزيد من 1600 مشروع بتكلفة مالية تقدر ب 36.6 ملايير درهم وتمويل ذاتي للجهة يقدر ب 9.3 مليار درهم، موضحا بأن جهة بني ملال خنيفرة، تعتبر رائدة على المستوى الوطني من خلال إحداث الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع التي تعتبر الذراع التقني للجهة والمكلفة بتتبع وتنفيذ المشاريع المعلن عليها من طرف الجهة، المقدرة قيمتها بمليار درهم، وتشمل برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، وبرنامج تأهيل المراكز الصاعدة، وبرنامج التجهيز الجهوي وكذا مصادقة المجلس على أزيد من 100 اتفاقية شراكة مع مختلف الشركاء لتحسين مؤشرات التنمية بالجهة، فضلا عن استحضار التصميم المديري للتكوين المستمر للمنتخبين (دار المنتخب). كما تم عرض شريط مؤسساتي يوضح مؤهلاتها السياحية والطبيعية وكذا إمكانية الاستثمار الواعدة في قطاع الصناعات الغذائية و السياحة و الصناعات المعدنية.

دعم المجال الأمني بالجهة
لم تخرج السياسة الأمنية المحلية عن البرنامج التنموي للجهة، لأنها أحد الأسس الضامنة لأمن وسلامة سكان الجهة، وأكد مجاهد حرص مجلسه على تقديم الدعم للمصالح الأمنية للعمل في ارتياح وتنفيذ سياستها الأمنية بتسليمها دراجات نارية لفائدة عناصر ولاية أمن جهة بني ملال خنيفرة، تنفيذا لمقتضيات اتفاقية الشراكة المبرمة بين مجلس الجهة وولاية الأمن، والتي بمقتضاها تم اقتناء مجموعة من السيارات والدراجات النارية لتعزيز الوجود الميداني للمصالح الأمنية بمختلف مناطق الجهة.
وأضاف أنه سبق للجهة، أن سلمت لولاية الأمن بمقتضى الشطر الأول من الاتفاقية، دفعة تشمل 10 سيارات مجهزة، في حين شمل الشطر الثاني من الاتفاقية تسليم 10 دراجات نارية بتكلفة مالية تقدر ب 888.120.00 درهما.
كما وزع المجلس عددا من سيارات الإسعاف والوحدات الطبية المتنقلة التي تم اقتناؤها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لفائدة جماعات ترابية بإقليم بني ملال .

التصميم المديري للتكوين المستمر
أشار مجاهد إلى التصميم المديري للتكوين المستمر، المتمثل في دار المنتخب، التي أنجزت بناء على اتفاقية إطار بين الجماعات الترابية و الجهة، بهدف أجرأة تكوينات ميدانية لفائدة المنتخبين، وتأهيلهم للعب أدوارهم بانسجام تام مع البرامج التي يروم مجلس الجهة تنزيلها، وفق استراتيجية تستحضر الإكراهات، وتقترح الحلول لخلق دينامية في مؤسسات ومصالح الجهة.

البحث عن استثمارات صينية
في إطار تفعيل توصيات المنتدى المغربي الصيني المنعقد سنة 2014، والتي تشمل مجموعة من المحاور الاقتصادية المتنوعة خاصة ما يتعلق منها بالبنية التجهيزية التحتية، والطاقة و المعادن، والسياحة والأبناك وصناعة السيارات والفلاحة، وتفعيلا لاتفاقية الشراكة و التعاون ومذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين، لجعل المغرب محورا اقتصاديا نحو الأسواق الإفريقية والأوروبية، ولتعزيز جاذبية جهة بني ملال خنيفرة وجعلها أكثر استقطابا للاستثمارات الصينية المنتجة للثروة وفرص الشغل، قام إبراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة رفقة وفد رفيع المستوى يضم حكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين ومحمد البكوري رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بالمجلس، و عبد الإله حفظي، رئيس فريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالمجلس، ومحمد علمي رئيس الفريق الاشتراكي بالمجلس، وأحمد حميميد عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية ورئيس مجموعة الصداقة المغربية الصينية بالمجلس، بزيارة لدولة الصين. أجرى فيها العديد من اللقاءات و الاتصالات خاصة مع رئيس اتحاد المقاولات الصينية ورئيس اللجنة الوطنية الاستشارية للسياسات الشعبية الصينية، فضلا عن العديد من المستثمرين الدين أبدوا رغبتهم في زيارة جهة بني ملال خنيفرة، والاطلاع على مؤهلاتها الاقتصادية والطبيعية والبشرية، في أفق توقيع اتفاقيات للشراكة والتعاون مع الجهة لتنمية مجالاتها.

وحدة متنقلة لزيارة المناطق المحاصرة
تتوخى الوحدة المتنقلة، يقول مجاهد القيام بزيارات ميدانية للجماعات المتضررة كما هو شأن جماعة تبانت (آيت بوكماز) بإقليم أزيلال التي ضربتها الفيضانات الأخيرة، قبل أسبوعين، للوقوف على حجم الأضرار التي خلفتها العواصف الرعدية والسيول الجارفة التي شهدتها المنطقة، وكذا الوقوف على سير التدخلات الاستعجالية التي تشرف عليها الوحدة المتنقلة للآليات الجهوية لفتح المسالك المتضررة، كما تشكل الزيارات مناسبة للإنصات لسكان المنطقة واقتراح تدخلات استعجالية لمعالجة الأضرار، مع تفقد تقدم الأشغال بالورش الكبير الذي تشرف عليه جهة بني ملال خنيفرة لتهيئة وتوسيع الطريق الرابط بين آيت امحمد وتبانت، عبر الهضبة السعيدة لآيت بوكماز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق