fbpx
مجتمع

اختلالات الدخول المدرسي بمراكش

سجل تقرير لفرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان الارتباك الحاصل في عملية الدخول المدرسي والتباين بين الخطاب والواقع في ما يخص كل الأشواط المرتبطة به وغياب خطة لهذه العملية، وافتقاد المديرية لتصور وخريطة عمل لضبط التحولات السكانية التي طرأت على المدينة.
وأفاد التقرير أنه في الوقت الذي يتقلص عدد الأطفال في سن التمدرس بشكل واضح في المدينة العتيقة، يرتفع الطلب على المدرسة العمومية في المدن والمراكز الحضرية المحيطة بها عن خاصة التي تحتوي على السكن الاجتماعي، دون أن يواكبه بناء مؤسسات تعليمية، مع فرض رسوم على تلاميذ الإعدادي والثانوي عن خدمات لا تقدم لهم ولا يستفيدون منها (الجمعية الرياضية) وإلزام الأسر بالانخراط في جمعيات الآباء شرطا للتسجيل، وتدخل المديرين في عملية استخلاص واجبات الانخراط لفائدة هذه الجمعيات.
وتحدث التقرير عن حرمان مناطق بعينها من مؤسسات تعليمية، كدوار الفخارة والزرايب والموقف، إذ ينتقل الأطفال إلى باب الخميس ومدارس أخرى، مع ما يعترضهم من مخاطر، وحرمان سكان جماعة سعادة من ثانوية تأهيلية وأيضا المجمع السكني دار السلام، مما يجبر التلاميذ على التنقل إلى داخل المدينة في غياب وسائل النقل الحضري.
وأشار التقرير إلى الخصاص الكبير في أطر التدريس الذي تعرفه العديد من المؤسسات خاصة في الأحزمة المحيطة بالمدينة، كتاسلطانت وحربيل تامنصورت والعزوزية واكفاي، وأيضا منطقة المحاميد وسيدي الزوين وجماعة الاوداية، وعدم وفاء الأكاديمية الجهوية بالتزاماتها بإخراج المؤسسات التعليمية للوجود، خاصة الوارد بناءها في برنامج مراكش حاضرة متجددة.
محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى