fbpx
حوادث

الحبس لوسيط حوادث سير

الإطفائي استغل منصبه لجلب مصابين لفائدة بعض المحامين

طوت المحكمة الابتدائية بسيدي بنور أول أمس (الاثنين)، قضية ما أضحى يعرف برجل للوقاية المدنية الوسيط في توجيه مصابين نحو محامين دون غيرهم مقابل علاوة يتقاضاها عن كل قضية.

واقتنعت هيأة الحكم بالمحكمة سالفة الذكر بالمنسوب إليه في محضر الاستماع إليه من قبل الشرطة القضائية بالزمامرة ، وأدانته بعقوبة شهرين حبسا نافذا.

وخيم على جلسة أول أمس حضور الضحية الذي د تراجع قبل الجلسة عن المتابعة بمقتضى تنازل مكتوب ، في محاولة لإبعاد العقاب عن الإطفائي المتورط في أكبر عملية “سمسرة” في حوادث السير عرفتها ردهات المحكمة الابتدائية بسيدي بنور بصفة خاصة ، لكن الأمور انقلبت عكسية لما صححت المحكمة مسار القضية، باستدعاء الضحية المشتكي أمامها وحاصرته بمجموعة من الأسئلة الدقيقة، حيث انهار وتمسك بأقواله الأولى المدونة في المحضر والمصرح بها في وقت سابق أمام الوكيل العام للملك باستئنافية الجديدة، والتي حرك بمقتضاها كمينا محكما للإيقاع برجل الوقاية المدنية ، حين سقط في قبضة الشرطة متلبسا بحيازة 2000 درهم وبحضور نائب الوكيل العام للملك، وهو مبلغ مسبق عن أتعاب الموقوف من تعويضات حادثة سير توسط فيها للضحية.

وتفجرت قضية ما بات يعرف “بالبومبي” لما تقدم الضحية بشكاية لدى هيأة المحامين بالجديدة بعد تعرضه لتسويف ومماطلة في قضية حادثة سير تعرض لها في وقت سابق بالزمامرة ، والتقطت الهيأة الشكاية بجرأة كبيرة وذهبت فيها إلى أبعد الحدود ، إيمانا منها بضرورة تخليق الأجواء في مهنة المحاماة والضرب على أيدي المتلاعبين سيما بعد تولي النقيب الحالي المصطفى مكار المسؤولية.

واعتبرت نقابة المحامين بالجديدة الوساطة في قضايا معروضة على المحاكم خاصة ماتعلق منها بحوادث السير، خرقا سافرا للمادة 100 من القانون المنظم لمهنة المحاماة ، وتفاعلت بجدية مع شكاية الضحية الذي أكد أن رجل الوقاية المدنية الذي يعمل بثكنة الزمامرة ، لما حمله على متن سيارة الإسعاف عرض عليه خدمات أحد المحامين والتكفل ببعض الإجراءات وذلك بمقابل مادي، وإثرها نصب الكمين الذي أطاح بالمتهم.

ولم تستبعد مصادر بعد صدور حكم إدانة رجل الوقاية المدنية ، دخول القضية شوطا ثانيا يتعلق بالاستماع إلى بعض المحامين الذين كان يتوسط لهم ، وقالت المصادر ذاتها إن الكرة الآن في مربع الوكيل العام للملك باستئنافية الجديدة ، الذي دخل على خط القضية منذ بدايتها بإعطاء أوامره إلى الضابطة القضائية لإيقاف “الإطفائي السمسار “في حالة تلبس بعد استنساخ مبلغ 2000 درهم الذي ضبط بحوزته لحظة تصفيده.

عبدالله غيتومي (سيدي بنور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى