fbpx
وطنية

الأبواب المفتوحة لـ “الشرطة المواطنة” بمراكش

تحت شعار “الأمن الوطني، شرطة مواطنة”، انطلقت صباح أمس (الأربعاء)، فعاليات الدورة الثانية من الأبواب المفتوحة التي نظمتها هذه السنة المديرية العامة للأمن الوطني بمراكش، بحضور المنسق العام و رؤساء المصالح المركزية بالمديرية العامة للأمن الوطني، وستستمر على مدى خمسة أيام إلى غاية الأحد المقبل، بساحة الباب الجديد، وذلك ضمن المبادرات التي تنم عن إرادة المديرية العامة للأمن الوطني حيال التقرب بشكل أكبر من المواطن والحرص على الاستماع إليه على نحو دائم.

وتفتتح الأبواب في وجه الزوار من الحادية عشرة صباحا إلى غاية التاسعة ليلا، والتي تنطلق بالفرقة الموسيقية، تليها عروض الدراجين، والكلاب المدربة، وفرقة الخيالة، والحماية المقربة ووحدات التدخل، والمشي العسكري، والرياضة والدفاع الذاتي ومجموعات التدخل السريع، بالإضافة إلى عروض وموائد مستديرة تهم مواضيع ارتبطت بعمل الشرطة في السنوات الأخيرة منها، تحليل عينات الحمض النووي ودورها في قضايا النسب، وحماية النساء والأطفال ضحايا العنف، والإستراتيجية الوطنية لمكافحة الاٍرهاب، والبطاقة الوطنية للتعريف الالكترونية…

وتراهن المديرية العامة للأمن الوطني على استراتيجية قائمة على الانفتاح والقرب بغية تعزيز الثقة وتأسيس علاقة متينة بين الشرطة والمواطن من أجل مكافحة فعالة للجريمة.

وانطلاقا من وعيها بأن الأمن يعد مسؤولية مشتركة يساهم فيها الفاعل المؤسساتي والأجهزة الأمنية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، قامت المديرية العامة للأمن الوطني ببلورة استراتيجية للقرب والتواصل والتفاعل، إلى جانب وضع مخطط عمل شامل ومندمج بهدف تعزيز هذا التوجه. وتتوخى هذه الاستراتيجية، التي تم رسمها وفقا للتوجيهات الملكية السامية، ترسيخ مبدأ الشرطة المواطنة وتعزيز الشعور بالأمن وضمان حماية المواطنين وصون ممتلكاتهم.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى