fbpx
حوادث

انطلاق محاكمة مافيا العقار

متابعة في فضيحة بعث فرنسي متوفى منذ 38 سنة من قبره وتأسيس شركة وهمية باسمه

تنطق اليوم (الأربعاء) أولى جلسات محاكمة المتابعين على خلفية تزوير وثائق للسطو على عقار يوجد بحدود مشتركة مع قصر أمير بين الصخيرات والهرهورة، أمام غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالرباط، بعدما أحال قاضي التحقيق قرار أبحاثه على الغرفة.

ويستعد محامون لمناقشة الملف اليوم بعدما جرى تبليغ جميع الأطراف للحضور إلى الجلسة، التي تتابع باهتمام كبير من قبل شركات عقارية ووسطاء عقارين، بالنظر إلى أهمية القضية التي تتعلق بعملية بشركة وهمية استعملت وثائق مزورة لتحويل بقعة أرضية إلى 17 فيلا ومركز تجاري كبير، بغرض السطو على العقار، وشهدت عملية النصب ضم اسم فرنسي “هينري بروطون” وهو متوفى في 3 شتنبر 1969، وإدراج اسمه ضمن مؤسسي الشركة في 2008.

ويتابع في القضية مسير الشركة الوهمية وشريكه وموظف بوزارة العدل سجل الشركة دون التأكد والتحقق من وثائق الشركة الوهمية وسلوك المساطر القانونية المتعلقة بتأسيس الشركات، ومحاسب ومحافظ سابق بالهرهورة، واستغرقت أبحاث قاضي التحقيق ما يزيد عن سنة ونصف سنة، أغلقت فيها الحدود في وجوههم، بعدما أظهرت الأبحاث وجود أدلة في ارتكابهم للأفعال الجرمية، ومحاولة السطو على العقار المسمى سيدي امبارك 1 الموجود على الطريق الساحلي للهرهورة.

واعتبر قاضي التحقيق أن هناك أدلة كافية في حق المتهمين الخمسة على ارتكابهم لجنايات التزوير في وثيقة عمومية وجنحة صنع شهادة تتضمن وقائع غير صحيحة، وجنحة التوصل بغير حق إلى تسلم شهادة مزورة تتضمن وقائع غير صحيحة، وجناية استعمال وثيقة عمومية مزورة، وجناية التزوير في وثيقة عرفية، إضافة إلى المشاركة في التزوير في وثيقة عمومية وجنحة استعمال وثيقة عمومية، كل حسب المنسوب إليه في الملف.

وأفلت المتابعون من الاعتقال الاحتياطي، بعدما أحالتهم الفرقة الاقتصادية والمالية بولاية أمن الرباط، على الوكيل العام للملك الذي عرضهم على قاضي التحقيق بالغرفة السادسة، وأغلق في وجوههم الحدود بسحب جوازات سفرهم، ووضعهم رهن المراقبة القضائية، ليستفيدوا من سراح مؤقت. وبعدما أظهر قاضي التحقيق وجود أدلة كافية في ارتكابهم للأفعال الجرمية سالفة الذكر، يتخوف المتابعون من الاعتقال من داخل الجلسة، واستغل مسير الشركة الوهمية (م.م) السراح المؤقت ليفوت العقار المتنازع عنه للغير، وهو ما ازدادت معه المسطرة تعقيدا، قبل أن يتقدم المستفيدون من العقار بدعاوي قضائية لإتمام إجراءات البيع ومواجهة الشركة الوهمية.

يذكر أن المحافظ العام بالرباط، أمر بنقل تأديبي لمحافظ الهرهورة إلى محافظة سلا الجديدة بدون مهمة، في انتظار ما ستسفر عنه جلسات التقاضي أمام غرفة الجنايات الابتدائية.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى