fbpx
الرياضة

صلاح: ضحيت بعائلتي ودراستي

الدولي المصري قال إن فريقه ليفربول سيفوز بألقاب كثيرة

قال الدولي المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي إنه متأكد من قدرة الفريق على التتويج بلقب الدوري الإنجليزي وعصبة الأبطال في موسم واحد. وأوضح صلاح في حوار مع صحيفة «فرانس فوتبول» الفرنسية، أنه قدم تضحيات كثيرة للوصول إلى مستواه الحالي، منوها بطريقة تعامل المدرب يورغن كلوب معه وزملائه. وأوضح الدولي المصري أنه يحب الدوري الإنجليزي كثيرا لأنه يتميز بالسرعة ويعتمد على القوة البدنية، مشيرا إلى أنه يريد الفوز بألقاب كثيرة في المواسم المقبلة. وفي ما يلي نص الحوار:

هل بمقدور ليفربول الوصول مجددا لنهائي دوري الأبطال ؟
في الموسم الماضي أقصينا مانشستر سيتي وروما، الذي أزاح بدوره برشلونة. لعبنا مباريات رائعة في كل مرة، وواجهنا فرقا كانت تطمح للفوز باللقب الأوربي، ولهذا فنحن قادرون على إعادة هذا الإنجاز.

هل ترون أنفسكم قادرين على الفوز باللقب ؟
أنا متأكد من قدرتنا على الفوز بدوري الأبطال، وحتى لقب الدوري الإنجليزي في موسم واحد. لا أريد الضغط علينا، لكن ذلك ممكن.

كيف ترى قرعة المجموعات ؟
سنواجه فرقا رائعة مثل باريس سان جيرمان، الذي يملك هجوما قويا جدا، ولاعبين رائعين تقنيا وفرديا. أنتظر مواجهات حارقة.

متى شعرت بنفسك قادرا على التألق مع ليفربول ؟
في مباراة أمام مانشستر سيتي في 14 يناير الماضي، واعتقد أنها كانت فاصلة في موسم ليفربول أيضا. كان مانشستر سيتي يتوفر على سجل 22 مباراة دون خسارة، لكننا فزنا عليهم وساعدنا ذلك في تجاوزهم شهرا بعد ذلك أيضا في عصبة الأبطال. ربحنا ثقة كبيرة بأنفسنا بعد هذه المباراة، وتمكنا من الإطاحة بفرق عنيدة بعد ذلك. اعتقد الجميع في ربع نهاية عصبة الأبطال أن مانشستر سيتي سيطيح بنا، لكن العكس هو الذي حصل. كانت الأمور رائعة في مباراة الإياب بمانشستر، وأعتبرها أفضل ما أنجزته مع ليفربول لحد الآن.

ماذا حصل مع راموس في نهاية العصبة ؟
لا أريد التحدث عن هذا الموضوع. أستسمح.

ليفربول بحث عن لقب أوربي جديد منذ نهائي 2005 التاريخي …
أنتم من ذكرتمونا بنهائي 2005 قبل نهاية الموسم الماضي. لم نتكلم عن ذلك أبدا نحن اللاعبين، وحاولنا التركيز على المباراة أمام ريال مدريد، وأردنا الفوز باللقب.

هل يمثل ليفربول 2005 شيئا بالنسبة إليكم ؟
نعم خاصة عندما كنت صغيرا. كنت أختار ليفربول 2005 في لعب الفيديو. كنت أعتمد على ستيفن جيرارد في الخط الأمامي لأنه كان يملك تسديدة قوية.

بماذا تفسر حب جمهور ليفربول لك ؟
بعد حلولي بشهرين بالنادي، ألفت الجماهير أغنية خاصة بي. شعرت أنها تحبني كثيرا. إنها الأفضل بكل صراحة.

كيف ساعدك كلوب ؟
عاملني مثل صديق منذ أول يوم لي بليفربول. تحدثنا كثيرا وربطنا علاقة جيدة.

نراه يعاملك مثل أب …
يمكن القول إنه يعرف كيف يعامل كل لاعب بحسب طريقة تفكيره. نشعر جميعنا بالراحة معه.

هل هذا سبب تألقك بالملعب ؟
يمنح نصائحه للجميع ونعمل بجد على التحركات والهجمات في التداريب. هناك أيضا رغبة في تغيير مركزي في كل مناسبة، ولهذا أجد نفسي مهاجما أو جناحا أو وراء المهاجمين في بعض الأحيان. أحب هذه الطريقة في اللعب، لأكون أكثر حرية وأبدع أكثر.

كيف هي علاقتك بفيرمينيو وماني ؟
نحن أصدقاء ونتحدث كثيرا. نجلس جنبا إلى جنب في مستودع الملابس بعد كل مباراة. نتضامن بشكل كبير بيننا ولا نفكر في من سيسجل أكثر من الآخر. كل واحد منا يعمل لتسهيل مهمة الآخر.

هل تألقك بليفربول راجع إلى رغبتك في الانتقام من فشل تجربتك بتشيلسي ؟
لا لم أفكر في هذا. لدي رغبة كبيرة في اللعب بإنجلترا والتألق في الدوري منذ صغري، وازدادت هذه الرغبة بعدما رحلت عن تشيلسي قبل سنوات. أحب الدوري الإنجليزي وأعشق طريقة لعب الفرق هنا.

لماذا فشلت تجربتك بتشيلسي؟
لم ألعب الكثير من المباريات واحترمت قرار المدرب جوزي مورينيو. مع مرور الوقت لم يكن ذلك جيدا بالنسبة إلي وكان أمامي خيار الرحيل.

كيف كانت علاقتك بمورينيو؟
كنت أربط علاقة جيدة معه، لكن خيار الرحيل كان ضروريا بالنسبة إلي. ذهبت لفيورونتينا معارا وتمكنت من المشاركة في مباريات كثيرة.

كانت إيطاليا بمثابة الأوكسجين بالنسبة إليك …
يلعبون كرة قدم مختلفة هناك. كل لاعب يعرف ما الذي يجب فعله وفي أي مكان يجب أن يقف. التكتيك يغلب على كل الفرق. كل شيء يلعب على جزئيات، مثل تمركز اللاعبين. الكرة الإنجليزية سريعة وقوية ومشوقة. يعتمدون على التكتيك أيضا لكن يهتمون أكثر بالقوة البدنية والسرعة لأنك تركض في كل الاتجاهات.

لكن ذلك ساعدك على التألق في روما وفيورنتينا …
أحببت فيورنتينا كثيرا خاصة جماهير الفريق الرائعة. لعبت ستة أشهر مميزة هناك. منحني هذا الفريق ثقة كبيرة. في روما كنا نتوفر على مجموعة قوية من اللاعبين، وتمكنا من تحقيق إنجازات رائعة مثل احتلال وصافة الدوري مرتين متتاليتين. ربطت علاقات صداقة كثيرة بروما ومازلت أتواصل معهم. أحترم هذا النادي كثيرا. مازلت أتذكر هدفي الأول مع روما أمام ساسولو، من ركنية لعبها فرانسيسكو توتي.

لكنك اكتشفت الكرة الأوربية في بازل السويسري …
في البداية كانت الأمور صعبة جدا. لا يمكن أن تتأقلم مع أجواء بلد بسهولة، خاصة أنك عشت في بلد آخر 20 سنة ولا تعرف اللغة. في بازل المحلات التجارية تغلق في السابعة مساء، عكس مصر، إذ تفتح أبوابها في التوقيت نفسه. كان علي التأقلم مع الأجواء.

هل كانت مرحلة مهمة في مسيرتك ؟
كانت مرحلة مهمة ويجب أن أشكر الجماهير واللاعبين وإدارة بازل التي وفرت لي كل الظروف. ساعدني الفريق على التأقلم مع الأجواء الأوربية.

قدمت تضحيات كثيرة …
لا يمكنك الوصول إلى أهدافك دون تضحيات. عندما كنت في مصر كنت أسافر 9 ساعات في اليوم من أجل خوض التداريب.عند عودتي كنت أرى عائلتي وقت العشاء فقط قبل أن أذهب لأنام.

ماذا كنت تفعل أثناء 9 ساعات من السفر ؟
لم يكن هناك أنترنت. كنت أنصت للموسيقى أو أتحدث مع أصدقائي في الهاتف، لكنني كنت أنام طيلة الوقت.

هل ترى في ذلك ذكريات سعيدة أو حزينة ؟
أتذكر فقط حب كرة القدم وما فعلته من أجل ذلك. لم أكن لأضيع فرصة حياتي فقط لأنه كان علي قضاء 9 ساعات في اليوم، في سبيل التداريب. لم أكن أحتج أو أغضب على ذلك وكنت أقول سأرى ما يخفيه لي المستقبل. قدمت تضحيات كثيرة على حساب عائلتي ودراستي، وعشت لحظات طويلة وحيدا. كان الأمر صعبا جدا.

هل تحلم بالفوز بلقب هداف دوري الأبطال ؟
سيكون الأمر رائعا، لكن أولويتي هي منح الألقاب لفريقي. الأهداف الفردية ثانوية. هدفي الأول الفوز بألقاب كثيرة مع ليفربول.

كيف هي شخصية صلاح خارج الملعب ؟
هادئ ولا يحب الظهور كثيرا. لا أخرج من منزلي في المساء لأنني أحب اللحظات التي أكون فيها مع نفسي. إنها طريقة عيشي.

ترجمة: العقيد درغام

في سطور
الاسم الكامل: محمد صلاح
تاريخ ومكان الميلاد: 15 يونيو 1995 ببسيون المصرية
مركزه: مهاجم
طوله: 175 سنتمترا
تلقى تكوينه في نادي المقاولون العرب المصري
الفرق التي لعب لها:
المقاولون العرب المصري وبازل السويسري وتشيلسي الإنجليزي وفيورنتينا وروما الإيطاليان
يلعب لليفربول منذ 2017
لعب 60 مباراة دولية مع منتخب مصر
ألقابه:
بطل الدوري السويسري مرتين (2013 و2014)
بطل الدوري الإنجليزي في 2015
بطل كأس الرابطة الإنجليزية في 2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى