fbpx
اذاعة وتلفزيون

بيبول: الإبراهيمي يكشف مشاريع رشيد طه

كشف الغوثي الإبراهيمي، فنان ومدير أكاديمية نجم الشباب لكرة القدم بالبيضاء، أن الفنان الراحل رشيد طه كان بصدد الاتفاق معه على تسجيل بعض أغانيه.

وقال الإبراهيمي، في تصريح لـ “الصباح” إن رشيد طه أعجب كثيرا بأغانيه، واتفق معه على زيارة المغرب، إلا أن مرضه، منذ حوالي ستة أشهر، حال دون ذلك، مشيرا إلى أن صديقا مشتركا بينهما (الدكتور جلال عضو سابق بالفرقة الموسيقية “كارت سي جور”) أشرف على ربط الاتصال بينهما من أجل وضع اللمسات الأخيرة لاختيار الأغاني.

ومن أغاني الإبراهيمي التي نالت إعجاب رشيد طه، هناك أغنية “لي بغيتها نديرها”، و”مــا نديرش ما نقول”، و”أنت لي بغيتي”، و”ما تورينيش”، و”الذيب ما يتربى”، و”ماكاينش لاش تلوموني”، وهي أغان لحنها الإبراهيمي بأسلوب فني راق، وتتضمن كلمات تعالج قضايا اجتماعية.

وسبق للإبراهيمي أن أنتج ألبوما أغنيا من كلماته وتلحينه وأدائه، وخصص عائداته المالية لجمعية تهتم بالأطفال مرضى التوحد، وضم مجموعة من الأغاني التي تعالج مشاكل اجتماعية، مثل أغنية “الحراكة” التي تكشف خطورة مشاكل الهجرة السرية، وأغنية “النصاب” التي تتحدث عن “ظواهر” الاحتيال ووقوع بعض الضحايا في شباك النصابين، وأغنية “كي البارح كي اليوم” التي تحث على التفاؤل، إضافة إلى أغاني “الشريف لمراني” و”الأيام الزينة” و”يا دلالي”.

كما حققت أغان أخرى للإبراهيمي حول المنتخب الوطني، وتأهله إلى نهائيات كأس العالم بروسيا نجاحا كبيرا، إذ ظلت بعض الإذاعات والقنوات التلفزيونية الفرنسية تبثها في كل البرامج التي تتحدث عن كرة القدم.

ويحرص الإبراهيمي في أغانيه على التميز في اختيار الكلمات واللحن التراثي، إضافة إلى رفضه القوالب الفنية الجاهزة.

ويذكر أن أكاديمية نجم الشباب تواصل إحياء أغاني المجموعات “الغيوانية” والطرب الأندلسي، وذلك بتكريم روادها، إضافة إلى تنظيم لقاءات فنية داخل الأكاديمية وأشهر الفنادق لإعادة الوهج للأغنية الكلاسيكية المغربية بتكريم الفنانين.

خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى