fbpx
أســــــرة

ألزهايمر … الشباب معنيون أيضا بالمرض

صحيح أن مريض ألزهايمر يعيش معاناة كثيرة بسبب مرض يهاجم خلايا المخ ويسبب فقدان الذاكرة والقدرات المعرفية، إلا أن معاناة عائلات المرضى تكون مضاعفة، باعتبار ان مسؤولية كبيرة تكون على عاتقهم. والخطير في الامر، حسب ما أكدته الكثير من الدراسات، فقد يصيب الزهايمر حتى الشباب، وليس فقط الذين بلغوا مرحلة الستينات من عمرهم.

ويؤكد الاختصاصيون أن احتمال الإصابة بمرض الزهايمر يزيد بشكل مطرد بعد سن الـ 65، لكن قد تكون هناك بدايات لمرض ألزهايمر في سن مبكرة، دون أن يكون للأمر علاقة بفقدان الذاكرة.
وهناك عدة أعراض تظهر على الشخص المصاب بألزهايمر المبكر، وهي تشبه نوعا ما الأعراض المتأخرة أو الاعتيادية لمرض ألزهايمر المعروف، منها الشعور بصعوبة في تنفيذ المهام اليومية، ونسيان أماكن وجود الأشياء وفقدانها باستمرار، وحدوث تغيرات في الشخصية، والإصابة بالارتباك.

ومن بين أعراض ألزهايمر الذي يصيب الشباب، وذلك حسب ما جاء في تقارير إعلامية، إيجاد صعوبة في اتخاذ القرارات والأحكام، إذ غالبا ما يعاني المريض سوء الاختيار على الأغلب، وإيجاد مشكل  في التواصل مع الآخرين وتكوين العلاقات الاجتماعية، ما يؤدي إلى الانسحاب الاجتماعي والرغبة في العزلة دائما، إلى جانب فقدان بعض المهارات اللغوية وكيفية استخدامها بشكل صحيح.

وبالنسبة إلى طرق علاج ألزهايمر المبكر، فمن المهم تشخيص المرض في وقت مبكر للحيلولة دون تطوره وتدهور القدرات العقلية، وذلك لأنه رغم تطور العلم إلا أن الدراسات توصلت إلى عدم وجود علاج شاف من مرض ألزهايمر وذلك لأنه يؤدي إلى موت خلايا الدماغ ولا سبيل لتبديلها، ولكن يمكن تأخير تطور الأعراض.

وفي سياق متصل، قدمت نتائج مبهرة في مؤتمر نظمته الرابطة الدولية لألزهايمر، إذ أشار مختبر أمريكي إلى وجود نوع من العلاج يسمى علاج «سولانزوماب»  اختبر  على 200 مصاب لمدة 18 شهرا، وأظهرت النتائج تأخر تدهور الحالة العقلية للمصاب بنسبة 34 في المائة، وتدهور القدرة على القيام بالمهام اليومية بنسبة 18 في المائة، مقارنة بالمجموعة الأخرى التي تلقت علاجا آخر.

وما زالت البحوث جارية للبحث عن طرق علاج جديدة لألزهايمر المبكر، إذ يؤمل التوصل إلى طرق بيولوجية تمكن الأطباء من التعرف على المرض، قبل ظهوره، وبالتالي القضاء عليه في وقت مبكر.

إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى